EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2010

سافر إلى اليابان وجبال الألب MBC1 في أسبوع: شاب سعودي يصعد قمم العالم لإخراج فيلم عن ماء زمزم

مصطفى يروي مغامرات فيلمه الجديد

مصطفى يروي مغامرات فيلمه الجديد

من أطهر بقاع الأرض بدأ مجموعة من الشباب، وإلى أعلى قمم العالم صعدوا؛ ليكشفوا سر المروية "ماء زمزم" التي تختلف عن كل مياه العالم؛ حيث يوجد بها طاقة تغير ولا تتغير مهما طال الزمان.

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2010

سافر إلى اليابان وجبال الألب MBC1 في أسبوع: شاب سعودي يصعد قمم العالم لإخراج فيلم عن ماء زمزم

من أطهر بقاع الأرض بدأ مجموعة من الشباب، وإلى أعلى قمم العالم صعدوا؛ ليكشفوا سر المروية "ماء زمزم" التي تختلف عن كل مياه العالم؛ حيث يوجد بها طاقة تغير ولا تتغير مهما طال الزمان.

وأكد "مصطفى العيدروس" الطالب في كلية الطب في حوار مع برنامج MBC في أسبوع، في حلقة الجمعة 17 من ديسمبر/كانون الثاني- أن فيلم "مروية" يتحدث عن ماء زمزم، وفكرته شبابية خالصة وهو أبرز ما يميزه، أما اسمه فيعبر عن أحد أسماء ماء زمزم البالغ عددها 60 اسما، والتي تعني أنه يروي الظمآن.

وأوضح "مصطفى" أنه قبل أربع سنوات قام بإنشاء جمعية في كليته بجامعة الشارقة تحت مسمى "رواد الطب"؛ ما جعله يكتسب خبرات وتجارب كثيرة، الأمر الذي شجعه عل إنتاج وإخراج هذا الفيلم.

وأوضح "مصطفى" أن فيلم مروية عبارة عن مغامرة للكشف عن أسرار ماء زمزم، وهي المغامرة التي يقوم بها بنفسه مع صديقه "سيفوتتطلب منهما ذلك الانتقال إلى عدة بلدان؛ مثل اليابان لمقابلة "أوموتو ماساروا" أحد العلماء اليابانيين؛ الذي قام بمجموعة أبحاث عن ماء زمزم.

وانتقل الفريق إلى "ألمانيا" لمقابلة العالم الألماني "بايوروبعدها في الأردن لمقابلة الدكتور "زهور نجاروفي السعودية تقابل الطاقم مع الدكتور "يحيى كوشكوأخيرا في الإمارات للتحدث مع أحد خبراء الطب البديل.

وأشار "مصطفى" إلى أن الفيلم بمثابة مغامرة؛ حيث صعدوا إلى قمم جبال مرتفعة؛ مثل جبال الألب بألمانيا، والأبراج العالية في طوكيو، موضحا أن مراحل الفيلم تضمنت -في البداية- اختيار طاقم التمثيل، وهو ما قام به قبل 8 شهور، وكتابة السيناريو، وإحضار رعاة للفيلم.

وكشف عن أنه تم التصوير في 25 يوما فقط للتنقل بين البلدان، مؤكدا أن العمل يستهدف الشباب أولا، وبعدها كل المجتمع مسلمين وغير مسلمين، خاصة أن الفيلم يقدم معلومات علمية عن "زمزمومعلومات طبية، والفائدة الروحانية من شرب ذلك الماء.

وعبر "مصطفى" عن سعادته؛ لأنه تمكن من تحقيق حلمه برؤية بئر زمزم أمامه، واستطاع لمسه بيده، كما أنه التقط له عديدا من الصور التي ستكون من ضمن مفاجآت الفيلم الذي سيعرض في مارس/آذار 2011م.