EN
  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2010

حصل على الحزام الأسود في "الكاراتيه" MBC: مغربي معاق في النطق ينبغ في حفظ القرآن ويعلمه لجيرانه

رغم إعاقته الجسدية التي تمنعه من الحركة، وتجعل النطق شاقا عليه؛ إلا أن الشاب المغربي "الحبيب المومو" يقوم بتحفيظ القرآن للصبية والتلاميذ في حيه بالرباط بعد نبوغه في حفظه.

  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2010

حصل على الحزام الأسود في "الكاراتيه" MBC: مغربي معاق في النطق ينبغ في حفظ القرآن ويعلمه لجيرانه

رغم إعاقته الجسدية التي تمنعه من الحركة، وتجعل النطق شاقا عليه؛ إلا أن الشاب المغربي "الحبيب المومو" يقوم بتحفيظ القرآن للصبية والتلاميذ في حيه بالرباط بعد نبوغه في حفظه.

وإلى جانب نبوغه في حفظ كتاب الله، فإن الإعاقة التي تؤثر على حركة يد وقدم الشاب المغربي لم تمنعه من ممارسة رياضة الكاراتيه حتى وصل للحزام الأسود في أحد فنونها القتالية "النانبودو".

وذكر تقرير لبرنامج "MBC في أسبوعالجمعة 23 يوليو/تموز الجاري أن الشاب ويدعى "الحبيب المومو" في العقد الثالث من العمر قد ولد بإعاقة جسدية، جعلته لا يتحكم في عضلات جسده كلها، ومن ثم يعاني من صعوبة في النطق، ولكنه رغم حالته الصحية فاز بمسابقات في حفظ القرآن الكريم.

ويتجسد نبوغ المومو في حفظ القرآن عن ظهر قلب؛ حيث يُمكنه سرد مواضع وأرقام الآيات القرآنية، وخاصة المتشابهات منها، فيما أشار التقرير إلى أن الشاب المغربي يقوم الآن بتحفيظ القرآن لجيرانه من الأطفال والصبية والتلاميذ في الحي الذي يسكنه في مدينة الرباط.

ويقول الحسين أساسي، أستاذ في حفظ القرآن وإمام مسجد بالدار البيضاء، لمراسلة MBC في الدار البيضاء إكرام الأزرق: "المومو يلتزم بمواعيده في التحفيظ بالمسجد، ومهذب أخلاقيا، حقيقة هو خارق للعادة".

ويوضح أحد تلاميذه، ويدعى محمد، أن الحبيب المومو يضطر أحيانا إلى أن يشير له إلى الآية التي يخطئ بها، حين يحفظه القرآن الكريم.

ويقول والدا الشاب المغربي إنه ولد بإعاقة؛ حيث لم يصرخ عند الولادة، مشيرين إلى أنه بعد سنوات من العلاج الطبيعي بعد مولده وجد نفسه معاقا لا يمشي ولا يتحدث إلا بصعوبة بالغة.

وعن تجربتها في التعامل مع إعاقة ابنها قالت والدته: "10 سنوات وهو لا يستطيع الحركة إلا بحمله، من البيت إلى المسجد، كما كان لا يستطيع الأكل بمفرده".

أما والده فيشكر الله على ما أعطى، ويقول: "الحبيب جزاء حسن من السماء على ما يحفظ من قرآن".

ويقول والد الحبيب المومو إن ابنه عندما ينتهي من حفظ القرآن يذهب إلى ممارسة رياضة الكاراتيه وخاصة النانبودو -أحد أفرعها القتالية- المفضلة لديه؛ حيث حاز الحزامَ الأسود فيها، ومنحه إياه خبير ياباني.

ويشيد الحسين حافظ، المدير التقني الوطني لرياضة النانبودو بالدار البيضاء، بقدر الحبيب على حفظ دروس النانبودو وتطبيقها.