EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2010

تطمح أن تكون ناشطة حقوقية MBC: صحفية لبنانية تتحدى الشلل بـ"اشتقت إلى الخطيئة"

"رُلى الحلو".. سيدة لبنانية أصيبت في صغرها بحادث أصابها بالشلل في النصف السفلي من جسدها، ورغم أنها تمارس حياتها على مقعد متحرك؛ إلا أنها استطاعت أن تصبح صحفية وشاعرة، وناشطة في مجال حقوق الإنسان.

  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2010

تطمح أن تكون ناشطة حقوقية MBC: صحفية لبنانية تتحدى الشلل بـ"اشتقت إلى الخطيئة"

"رُلى الحلو".. سيدة لبنانية أصيبت في صغرها بحادث أصابها بالشلل في النصف السفلي من جسدها، ورغم أنها تمارس حياتها على مقعد متحرك؛ إلا أنها استطاعت أن تصبح صحفية وشاعرة، وناشطة في مجال حقوق الإنسان.

"رُلى" التي أصدرت مؤخرا ديوانا شعريا بعنوان "اشتقت إلى الخطيئة" قالت في لقاء مع برنامج "MBC في أسبوع" على MBC1 الجمعة 16 أكتوبر/تشرين الأول 2010: إنها اختارت هذا العنوان المثير لديوانها الأول؛ لأنها تحب التمرد على الذات وتكره الضعف.

ويتضمن الديوان مجموعة من القصائد الوجدانية، يغلب عليها مشاعر القلق، والتمرد على الذات، ويستمد جرأته -التي تتضح من عنوانه- من كاتبته التي تعيش طموحا لا حدود له، يعينها فيه نظرتها المتفائلة والإيجابية للحياة، التي قست على هذه الشابة، لكنها لم تكسرها.

تحدثت "رلى" للبرنامج قائلة: "شعاري في الحياة مملكتي ليست من هذا العالم، ودائما ما أتساءل عن هذا التناقض، كيف أشتاق إلى الخطيئة، وكيف لا تكون مملكتي من هذا العالم، فأجيب: حياتي بها ثلاثة فصول فقط، بعد أن أسقطت الخريف؛ لأني لا أشعر أني أعيش هذا التساقط الذي أتركه للضعفاء".

وأضافت: "أعتبر نفسي قوية حين أتكلم عن ضعفي وعن فرحي، وحين أنطلق إلى المجتمع بدون اعتبار للحواجز والجدران المسدودة. أحلامي لا تتوقف، وقد يعتقد الناس أن الإعاقة حاجز لكني لم أرها كذلك، أعتبر أن بإمكاني ترك بصمات لم يستطع أصحاء تركها في مكان ما؛ لذلك يجب أن نتجرد من صعوبات الحياة، وأن نختار أهدافنا.

وعن قصائد "اشتقت إلى الخطيئة" تقول رلى: إنه يحتوي على تسعين قصيدة، تأتي على لسان المرأة والرجل، مشيرة إلى أنها قصائد متناغمة تعبر عن المرأة الشرقية بدون خوف أو خجل.

أما عن طموحاتها، فتعتبر "رُلى" أن أبرزها هو عملها في مجال حقوق الإنسان، وأكدت أهمية بناء المجتمع المدني على أسس صحيحة، مشيرة إلى أنها شاركت في تأسيس العديد من الجمعيات التي تهتم بالإعاقة.