EN
  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2011

وصلت بصحبة والدها MBC: زواج تاريخي لويليام وكيت في كنيسة "ويستمنستر" .. وفستان الزفاف من أسرار الدولة

في لحظة تاريخية تابعها 2 مليار شخص على مستوى العالم ، أقيمت مراسم زواج الأمير ويليام ابن ولي عهد بريطانيا وكيت أشهر عروس على وجه الأرض في كنيسة "ويستمنستر" لتتحول الفتاة البريطانية العادية إلى أميرة ملكية تحمل لقب دوقة كامبردج .



في لحظة تاريخية تابعها 2 مليار شخص على مستوى العالم ، أقيمت مراسم زواج الأمير ويليام ابن ولي عهد بريطانيا وكيت أشهر عروس على وجه الأرض في كنيسة "ويستمنستر" لتتحول الفتاة البريطانية العادية إلى أميرة ملكية تحمل لقب دوقة كامبردج .

"كيت" وصلت إلى الكنيسة بصحبة والدها، وهي ترتدي فستان زفاف بسيط تكلفته 30 ألف جنيه إسترليني فقط، وهي تكلفة بسيطة بالنسبة للبلاط الملكي البريطاني، أو حتى بالنسبة لكثير من الأسر العربية ولا سيما الخليجية، على حد قول علا فارس مقدمة برنامجMBC في أسبوع.

وكان فستان زفاف العروس من أكبر أسرار الدولة، ولم يتم الكشف عنه حتى لحظة ظهورها به، حيث التقطت الكاميرا مشاهد لها وهي في سيارة خاصة بها، وتلوح للمعجبين من داخل العربة التي تجلس فيها بجوار والدها.

وقبيل كيت وصلت السيارة الفاخرة التي تقل الملكة "إليزابيث" الثانية وزوجها الأمير "فيليب" إلى كنيسة "ويستمنسترفي يوم يعتبر من أسعد أيام حياتها احتفالا بحفيدها الأمير "ويليام".

وهتف الناس بالأعلام وسيارة الملكة "إليزابيث" تمر بين الحضور في طريقها إلى الكنيسة، في ترحيب شعبي كبير بها، لتصل إلى مقر الكنيسة وجميع من بداخلها يقف احتراما لها، بينما وقف بعض العازفين في الأعلى لعزف موسيقى خاصة أثناء دخولها الكنيسة.

وتوقع المقربون أن هذا الزواج سينجح خاصة أنهما جربا الافتراق قبل الزواج، بعد أن حاصرتهما الضغوط الإعلامية منذ شهور؛ فقرر الأمير "ويليام" الابتعاد عنها، لكنه عاد إليها مرة أخرى؛ ما يدل على الحب الكبير الذي يكنه لها.