EN
  • تاريخ النشر: 21 مايو, 2010

دعت الأمهات في المملكة للاهتمام بإبداع أطفالهن MBC: ربة منزل تنتج أول لعبة فنية سعودية الصنع

ابتكرت ربة المنزل السعودية آية درويش أول لعبة فنية من إنتاج المملكة، فيما نصحت الأمهات بضرورة تعليم أبنائهن الرسم والتلوين، مؤكدا على أهمية ذلك في تنمية حسهم الإبداعي والابتكاري، وفي صقل شخصيتهم.

  • تاريخ النشر: 21 مايو, 2010

دعت الأمهات في المملكة للاهتمام بإبداع أطفالهن MBC: ربة منزل تنتج أول لعبة فنية سعودية الصنع

ابتكرت ربة المنزل السعودية آية درويش أول لعبة فنية من إنتاج المملكة، فيما نصحت الأمهات بضرورة تعليم أبنائهن الرسم والتلوين، مؤكدا على أهمية ذلك في تنمية حسهم الإبداعي والابتكاري، وفي صقل شخصيتهم.

وزارت كاميرا برنامج "MBC في أسبوع" الجمعة 21 مايو/أيار الجاري المبتكرة السعودية في منزلها، لتروي تفاصيل تحويلها لعبة فنية صممتها خصيصا لابنها إلى مشروع تجاري واقتصادي وفني ضخم، يهدف إلى نشر الفن والإبداع، ودعم أفكار الصغار بالريشة والأصباغ في المجتمع.

اللعبة عبارة عن عبوة بها لوح رسم مثبت عليه أحد الأشكال الشهيرة لدى الأطفال، مثل شخصية الرجل العنكبوت أو سندريلا أو بعض الأشكال الأخرى، مثل الجبال والنجوم وغيرها، وهي مصنوعة من مواد عجين فخاري خاص، ومثبت داخل العبوة مجموعة من الألوان الطبيعة التي تم إنتاجها خصيصا؛ حيث تناسب الأطفال ولا تسبب لهم أي أضرار أو آثار جانبية.

وتقول آية درويش الشهيرة بأم أسامة "أنا بطبيعتي أحب أن أشجع الأطفال على الرسم، وكنت أصنع القوالب من عجين فخاري خاص باستخدام أطباق لها شكل بارز؛ حيث يأخذ العجين الشكل المطبوع على الورق ثم أتركه لابني كي يقوم بتلوينه".

وأرجعت تحويل اللعبة إلى مشروع كبير بقولها "ابتكرت اللعبة بغرض لفت الأنظار سواء في المدرسة أم البيت أم المجتمع إلى الإبداع الترفيهيوأضافت "أنا أسعى لتطوير مفهوم الإبداع المرح عند كل طفل سعودي وكل أم سعودية".

وطالبت أم أسامة كل السعوديات بأن يعطين المجال لأبنائهن كي يطلقوا تفكيرهم عن طريق التلوين؛ لأن الرسم والتلوين أسهل وسيلة يثبت بهما الطفل إبداعه وخياله وهو في سن صغيرة.

وأكدت أنها تسعى حاليا إلى تسجيل ابتكارها في مجلس غرف الصناعة والتجارة كأول لعبة سعودية فنية مصنعة بالكامل في المملكة، مشيرة إلى أن اللعبة عالية الجودة، ومصنعة وفق المواصفات الأوروبية من حيث مستويات الأمان بالنسبة للأطفال.

وعن أبرز المعوقات التي واجهتها، قالت: كانت التحدي الكبير بالنسبة لي إقناع شركة سعودية متخصصة بتحويل الألوان الطبيعية التي تنتجها في عبوات الـ500 ملجم لعبوات صغيرة جدا لا تتجاوز 5 ملجرام.

فائدة هذه الخطوة بحسب السيدة السعودية- هي جعل اللعبة خفيفة الوزن، وقليلة التكاليف.. وبالتالي سهولة طرحها في السوق.