EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2011

MBC في أسبوع: "حياة" المصرية مشوار عطاء في بيت الأمة

الحاجة حياة المصرية

الحاجة "حياة" صاحبة الجمعية

جمعية فريدة من نوعها في مصر.. يتمحور نشاطها على دعم بائعي الأطعمة بالمال وكل ما يلزم لمشروعاتهم..

أنشأت الحاجة "حياة" جمعية غير مسبوقة ترعى فيها فئةً جارَ عليها الزمن، وهي فئة بائعي الأطعمة؛ حيث تقوم بإعطائهم المال، ومدهم بالدعم اللازم دون أن تفارق الابتسامة وجهها.

وذكر تقرير MBC في أسبوع الخميس 29 سبتمبر/أيلول 2011، أن منزل الحاجة "حياة" أصبح يلقب ببيت الأمة بعد أن حققت بفضل المهمة التي تقوم بها شعبية لم يحظ بها أحد في السابق، حتى لقبت بـ"حياة المرأة المصرية".

ومنزل "حياة" مفتوح دائما أمام الزوار، كأنه ديوان لحل القضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وغيرها؛ وأوضحت "حياة" أن الاتحاد الاشتراكي المصري السابق طلب أمينة للمرأة بالانتخاب، فخاضت الانتخابات ووفقت بها، وكانت أول سيدة تنزل في مصر القديمة كأمينة للمرأة.

واستطاعت الحاجة "حياة" بإرادتها الفذة ومثابرتها تربية أولادها بعد وفاة زوجها، ولم تترك العمل التطوعي حتى اعتلى أولادها أعلى المناصب، وزرعت بداخلهم حب الوقوف بجانب المظلوم، ونصرة الحق، وإعادته إلى مستحقيه ليصبحوا نسخة مصغرة منها.

وأكد أبناء "حياة" أنهم عاشوا أجمل اللحظات في منزل والدتهم الذي لقب بـ"بيت الأمةوهم فخورون بوالدتهم التي عملت مع كبار رجال السياسة، وحملت هموم الشأن العام وقضاياه دون أن تفرق بين الرجل والمرأة.

وأوضحت الحاجة "حياة" أن المحافظ عمر عبد الآخر قال لها إنه يرغب في عمل جمعية للبائعين الثابتين في المنطقة المسؤولة عنها، فأعجبت بالفكرة، وقامت بمساعدة الكثير من البائعين في الحصول على تصاريح، وإعطاء قروض للمحتاجين لبدء المشروع.