EN
  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2012

تحمله المرأة ويصاب به الرجال فقط MBC في أسبوع: من يوقف نزيف "الهيموفيليا" في فلسطين

الهيموفيليا

فلسطيني مصاب بالهيموفيليا

ارتفاع معدلات الإصابة بمرض تخثر الدم في فلسطين، والمعاناة التي يعيشها المرضى نتيجة غياب العلاج ونقص الرعاية الصحية في ظل احتلال أراضيهم

  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2012

تحمله المرأة ويصاب به الرجال فقط MBC في أسبوع: من يوقف نزيف "الهيموفيليا" في فلسطين

ما بين نزيف الأرض التي تسلبها منهم إسرائيل كل يوم ونزيف الدم الذي لا يجدون له علاجا، يعاني مرضى الهيموفيليا (تخثر الدم) في فلسطين.

وأكد الدكتور جاد كنعان الطويل من الجمعية الفلسطينية لأمراض الدم لبرنامج MBC في أسبوع الخميس 19 أبريل/نيسان أن معدل الإصابة بهذا المرض يصل إلى واحد لكل ألف مولود، وأن عدد المرضى المصابين به في فلسطين يصل إلى 500 مصاب من النوع "أ" و"ب" الناتج عن نقص العامل الثامن والتاسع، إضافة إلى 1200 مريض بالهيموفيليا الناتجة عن العوامل الأخرى.

وأكد كنعان الطويل أن فلسطين حققت رقما قياسيا في الإصابة بالمرض الناتج عن غياب العامل العاشر؛ حيث توجد 13 حالة في قرية واحدة، على الرغم من أن المعدل العالمي يدور حول 2 - 3 حالات طبقا لعدد المصابين.

وتعد المشكلة الأبرز التي يواجهها المرضى في فلسطين هي غياب ونقص الأدوية اللازمة للعلاج، وكذلك غياب الوعي الكافي لدى المواطنين، وضعف التثقيف والتأهيل المناسب للأطباء والممرضين، وخاصة في ظل الحياة تحت الاحتلال، وصعوبة نقل المصابين إلى المستشفيات.

وأكد الدكتور محمد حسن قاري -رئيس الجمعية السعودية لأمراض الدم، والأستاذ بجامعة الملك عبد العزيز- أن الهيموفيليا هو مرض وراثي ينتج عن غياب العامل الثامن في الدم، وهو ينقل عن طريق السيدات، ويصاب به الرجال في الغالب.