EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2011

آثار تعذيب الفرنسيين لا تزال محفورة على جسدها MBC في أسبوع: عجوز جزائرية "مجاهدة" تقبع 50 عاما في "كوخ قصديري"

فاطمة الجزائرية

سبعينية جزائرية تعيش في كوخ منذ 50 عاما

برنامج MBC في أسبوع يلقي الضوء على معاناة سيدة جزائرية سبعينية شاركت في الجهاد ضد المستعمر الفرنسي وتعيش في كوخ قصديري منذ 50 عاما

  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2011

آثار تعذيب الفرنسيين لا تزال محفورة على جسدها MBC في أسبوع: عجوز جزائرية "مجاهدة" تقبع 50 عاما في "كوخ قصديري"

(القاهرة - mbc.net) رغم أنها شاركت في الجهاد ضد المستعمر الفرنسي، وارتقى زوجها شهيدا في ميدان المعركة؛ إلا أن العجوز الجزائرية السبعينية، الحاجة فاطمة، لا تزال تعيش في كوخ قصديري منذ خمسين عاما، دون أن تستفيد من أدنى حقوق تضمن لها حياة كريمة.

تقرير "MBC في أسبوع" الذي عرض الجمعة 7 أكتوبر/تشرين الأول 2011 ألقى الضوء على حياة السيدة فاطمة، التي لم تشفع لها تضحيات زوجها الشهيد ضد المستعمر الفرنسي بالظفر بسكن لائق يحفظ لها كرامتها، ولم تجن سوى الفقر والألم من وراء الحياة البائسة التي تتخبط فيها.

العجوز فاطمة تشكو من مرارة الفقر المدقع الذي تعيش فيه، بينما لا يزال جسدها النحيل يحتفظ بآثار تعذيب أيام الجهاد ضد الاستعمار، وتعيش العجوز الجزائرية في منطقة "جبال الأوراس" معقل الثوار والأبطال؛ حيث المكان الذي استشهد فيه زوجها.

وتقاوم فاطمة ويلات الزمن وحدها، وتحلم فقط بسكن لائق، وأشار التقرير إلى أنها أطلقت الزغاريد يوم أن سقط زوجها شهيدا في جبال الأوراس، فرحا بموته من أجل الجزائر، ولكن القدر كتب لها عكس ما كانت تتمناه بعد الاستقلال؛ حيث وجدت نفسها في صراع شرس مع الفقر.