EN
  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2012

MBC في أسبوع: طفل يواجه السرطان بشجاعة ويقرر مساعدة زملائه المرضى

أحمد عدرة

أحمد عدرة يمسح دموع والدته

أحمد عدرة طفل أصيب بمرض السرطان منذ ثلاث سنوات، روت أمه قصته مع المرض في كتاب، وتنوي تخصيص ريعه لمساعدة مرضى السرطان.

  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2012

MBC في أسبوع: طفل يواجه السرطان بشجاعة ويقرر مساعدة زملائه المرضى

جسم نحيل وأسرة رقيقة الحال ومنزل متهالك فوق سطوح بناية مع كثير من الأمل، هذا كل ما يمتلكه الطفل أحمد عدرة الذي أصيب بمرض السرطان منذ سنوات، وبعد أن من الله عليه بالشفاء؛ قررت أمه إصدار كتاب يروي قصة ابنها مع المرض، وطلب منها ابنها أن تخصص ريعه لمساعدة مرضى السرطان.

وذكر أحمد لبرنامج MBC في أسبوع الجمعة 3 فبراير/شباط 2012 أنه أصيب بالسرطان منذ ثلاث سنوات، وبعد أن كتب الله له الشفاء قرر أن يساعد الأطفال من مرضى السرطان، وذلك بتخصيص جزء من ريع كتاب "حكايتي مع السرطان" الذي ألفته والدته، وتروي فيه قصة سنوات المرض.

وأضاف أحمد أن ما أحزنه كثيرا هو تعرض منزله لحريق دمره بالكامل وحرق غرفته الخاصة وألعابه وكل متعلقاته، لكنه الآن صارت لديه رغبة أكبر في مساعدة من هم في سنه من الأطفال مرضى السرطان.

أما والدته سهام عدرة فتقول إن أحمد هو ابنها الوحيد، وهو الفتى المدلل للعائلة، وقد انزعجت كثيرا لمرض ابنها، ولم تتمالك أم أحمد نفسها، وانهمرت دموعها وهي تتحدث عن لحظات الألم التي عاشها ابنها وكيف كان يخفي عنها أوجاعه كي لا يتسبب لها في ألم أو يراها تبكي.

ورغم قسوة ظروف الأسرة المعيشية واستمرار أحمد في تناول العلاج في المرحلة الحالية ورغم حالة الفقر التي تعيشها الأسرة؛ إلا أن أحمد مصمم على مساعدة غيره من الأطفال حتى يشعروا بالسعادة التي يعيشها بعد الشفاء.