EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2011

MBC في أسبوع: سعودي يحصل على الدكتوراه ويعاني من البطالة

دكتور محمد سعيد يشكو قصته

دكتور محمد سعيد يشكو قصته

الدكتور "محمد سعيد" كان حديث القنوات الإخبارية الصينية كأفضل طالب متخصص في الطب الصيني البديل..

  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2011

MBC في أسبوع: سعودي يحصل على الدكتوراه ويعاني من البطالة

"دكتوراه في مهب الريح" هذه الكلمات تصف حالة الدكتور "محمد سعيد" الذي حصل على دكتوراه في الطب البديل بعد أن بعثته وزارة التعليم العالي إلى الصين، لكنه لم يتمكن من الاستفادة منها لعدم قدرته على الحصول على تصريح ممارسة المهنة من المركز الوطني للطب البديل.

وذكر تقرير MBC في أسبوع الخميس 13 أكتوبر/تشرين الأول 2011، أن الدكتور "محمد سعيد" كان حديث القنوات الإخبارية الصينية كأفضل طالب متخصص في الطب الصيني البديل، حيث كرس 7 سنوات متواصلة لدراسة هذا العلم ليحصل على الماجستير والدكتوراه.

وبعد حصول الدكتور "محمد" على أعلى الدرجات العلمية، أصبح أول مبعوث سعودي يحصل على الماجستير والدكتوراه في الطب البديل، وأكد الدكتور "محمد سعيد" أنه بحث عن مجال طب جديد ليفيد به الوطن العربي.

وأوضح الدكتور "محمد سعيد" أنه درس الطب الصيني على تكلفته الشخصية في البداية، ثم تم إلحاقه ببرنامج الابتعاث، وبعد تخرجه حصل على فرصة لدراسة الدكتوراه من وزارة التعليم العالي.

وبعد سبع سنوات من عمره -قضاها الدكتور "محمد" مغترباً عن بلاده- عاد ومعه أعلى الشهادات ليمارس الطب الصيني لخدمة بلاده، لكنه فوجئ بالواقع القاسي بعد أن رفض المركز الوطني للطب البديل اعتماد شهادته وإعطاءه تصريحا بمزاولة المهنة.

وعلق الدكتور "محمد" على المأساة بقوله "للأسف وجدت كل الأبواب مغلقة لدرجة أن شخصا يحمل أول دكتوراه في الطب البديل الصيني في السعودية، يضطر إلى اللجوء لبرنامج "حافز" للحصول على إعانة بمبلغ 2000 ريال".

ورغم أنه في الفترة الأخيرة، تزايد لجوء المرضى للطب البديل بسبب الأخطاء في الطب التقليدي والوفيات الناتجة عنه، لكن يبقى الدكتور "محمد سعيد" واقفاً على هامش البطالة ينتظر الأمل لمن ينقذه من تأخر المركز الوطني للطب البديل في منحه التصريح.

وأكد الدكتور "محمد سعيد" أنه منذ إنشاء المركز الوطني للطب البديل منذ 4 أعوام، لم يمنح أي تصريح لأي مركز في السعودية، بينما بقى نظام "حافز" هو الأمل له بدلاً عن شهادة الدكتوراه.