EN
  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2012

ازدياد حالات الوفاة بحمى الضنك MBC في أسبوع: حي الحرمين قنبلة موقوتة في قلب جدة تهدد السكان

حي الحرمين

تلوث البيئة في حي الحرمين

معاناة يومية يعيشها أهالي حي الحرمين في جدة بسبب غياب شبكات الصرف الصحي وارتفاع مستوى المياه الجوفية ما يؤدي إلى انتشار الأمراض والأوبئة.

  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2012

ازدياد حالات الوفاة بحمى الضنك MBC في أسبوع: حي الحرمين قنبلة موقوتة في قلب جدة تهدد السكان

في ظروف غير إنسانية تعيش آلاف الأسر السعودية في حي الحرمين محرومة من مياه شرب نقية، وشبكة صرف صحي جيدة، بل ومحرومة من هواء نقي تستنشقه، بالإضافة إلى وجود حشرات وقوارض أدت إلى انتشار عديد الأمراض.

وأدى تلوث البيئة وارتفاع منسوب المياه الجوفية إلى اختلاط هذه المياه مع مياه الشرب، وهو ما سبب الكثير من الضرر والخسائر للسكان وصلت إلى وفاة بعض الأفراد بسبب حمي الضنك.

وذكر تقرير لبرنامج MBC في أسبوع الخميس 12 يناير/كانون الثاني 2012م، أن حي الحرمين يعتبر من أشهر وأحدث الأحياء السكنية في مدينة جدة، وتم إنشاؤه بالرغم من عدم وجود شبكات صرف صحي أو بنية تحتية، إلا أنه اليوم أصبح مثل عدد من الأحياء في جدة مثل الأجاويد والكيلو 14، التي تعاني من التلوث البيئي وانتشار الأمراض.

فبعد كارثة السيول الأولى في جدة أصبح الحي يغرق؛ بسبب ارتفاع منسوب المياه الجوفية، وخروج مياه الصرف الصحي، وهو ما جعل السير على الأقدام أمرا صعبا؛ فاضطرت بعض الأسر إلى البقاء في منازلهم أكثر من يومين.

ويؤكد أحد الأهالي المعاناة الشديدة من تكسر الأسفلت، وغياب الصرف الصحي، ووجود بعض الطيور التي لا تظهر إلا في المستنقعات، فيما أضاف مواطن آخر قائلا: إن السيارات والبيوت غرقت بالكامل بالرغم من شكوى المواطنين لعدد من المسؤولين لكن لم يتحرك أحد لإنقاذ الحي.

وحول هذا الموضوع، أكد الدكتور علي عشقي -أستاذ علم البيئة- أن النظام البيئي الموجود في جدة في حالة يرثي لها، وما زاد الأمر صعوبة هو وجود المستنقعات التي أصبحت بيئة خصبة لنمو البعوض والحشرات.

في حين يري عبد الله العساف -مدير عام وحدة أعمال جدة بشركة المياه الوطنية- أن 18 موقعا في محافظة جدة في حرجة للغاية، وتعاني من ارتفاع نسبة المياه الجوفية ومياه الصرف الصحي من خزانات التحليل، مشيرا إلى أنه سيتم العمل على ثلاث مراحل، وتم إدارج مخطط حي الحرمين والسامر والأجاويد وحي الواحة في المرحلة الأولى منها، وستطرح في مناقصة خلال شهرين للبحث عن حل لها؛ حيث سيتم إمداد مواسير معينة لسحب المياه الجوفية السطحية.

من ناحية أخرى، ألقى حمد القاضي -عضو مجلس الشورى السعودي- باللوم على الجهة التنفيذية بالأساس، مستنكرا أن ترصد الحكومة المليارات لإيجاد فرص العمل والتنمية وتحقيق الرفاهية للمواطنين، ثم يظهر مشكلة مثل حي الحرمين في جدة ، مشيرا إلى أن هذا الوضع غير قابل للانتظار، ولابد من التدخل الفوري لعلاجه لأنه يسبب الأمراض والأوبئة.