EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2012

بعد أن تخلت عنها الحكومة MBC في أسبوع: تونسي يعرض كليته للبيع لعلاج ابنته المصابة بالسرطان

لجين الغزناوي

لجين الغزناوي

والد الطفلة لجين الغزواني المصابة بالسرطان يعرض كليته للبيع لتوفير تكاليف علاج ابنته بعد أن رفضت الحكومة التونسية التكفل بعلاجها بحجة أن نسبة شفائها ضعيفة.

  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2012

بعد أن تخلت عنها الحكومة MBC في أسبوع: تونسي يعرض كليته للبيع لعلاج ابنته المصابة بالسرطان

لُجين الغزواني طفلة تونسية لم يتجاوز عمرها أربعة أعوام، ابتلاها الله بمرض السرطان منذ فترة، وبعد صراع طويل انتقل المرض إلى مرحلة متقدمة أفقدت عائلتها سعادتها، وحولت حياتها إلى جحيم لا يطاق بعد أن عجزت أسرتها على توفير تكاليف العلاج، مما دفع والدها إلى أن يعرض بيع إحدى كليتيه لعلاجها بعد أن سدت في وجهه كل الأبواب.

وذكر برنامج MBC في أسبوع الخميس 19 يناير/كانون الثاني أن حالة لجين تحتاج إلى تدخل جراحي على مستوى نخاع العظم، وهذه العمليات لا تُجرى في تونس، نظرا لتكلفتها المرتفعة.

فيس بوك على الخط

كل هذا دفع العديد من الجمعيات الخيرية، ونشطاء الإنترنت إلى إطلاق حملات على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك لتوفير نفقات علاج لجين، وقد لاقت هذه الحملات استجابة فورية من قبل العديد من فناني تونس الذين قرروا إحياء عدد من الحفلات الفنية وتخصيص ريعها لعلاج لجين؛ إلا أن هذا لا يفي بمتطلبات العلاج.

النجاح غير مضمون

ومما زاد من مأساة لجين أن وزارة الصحة التونسية رفضت التكفل بالعملية نظرا لأن نسبة نجاحها تتراوح ما بين 20 إلى 30 %، وهي أقل من الحدود المسموح فيها بتحمل نفقات العلاج، كما يقول الأب الذي لم يجد بدا من عرض إحدى كليتيه للبيع لتوفير نفقات هذه العملية؛ لأن مرتبه صغير ولا يكفي متطلبات الحياة اليومية، ولا تكلفة علاج ابنته الكيميائي.

وأضاف والد لجين: "لقد عجزت عن توفير نفقات علاج ابنتي لأنني موظف مرتبي بسيط لا يكفي، وبحثت عن كل الطرق لعلاج ابنتي لدى الحكومة، لكن بدون نتيجةفي الوقت الذي أشارت فيه أم الطفلة إلى أن هذه العملية تحتاج إلى تكاليف تصل إلى 300 ألف دينار تونسي أي ما يوازي 200 ألف دولار أمريكي.