EN
  • تاريخ النشر: 30 أغسطس, 2013

74 قضية لإثبات نسب الأطفال في السعودية خلال 5 أعوام

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

دراسة أجرتها وزارة العدل السعودية تصدرت فيها السعودية عدد القضايا المرفوعة بشأن إثبات النسب عن طريق الـ"دي إن أيهحيث شملت هذه الدراسة مناطق السعودية كافة التي شهدت ارتفاع في مثل هذه القضايا.

 دراسة أجرتها وزارة العدل السعودية تصدرت فيها السعودية عدد القضايا المرفوعة بشأن إثبات النسب عن طريق الـ"دي إن أيهحيث شملت هذه الدراسة مناطق السعودية كافة التي شهدت ارتفاع في مثل هذه القضايا.

أروقة المحاكم السعودية خلال الـ5 أعوام الماضية شهدت حضورا لم تشهده من قبل تتضمن قضايا إثبات النسب باستخدام الحمض النووي "DNA" التي يطلب فيها المدعو تأكيد الطب الشرعي حول ما إذا كان هذا الطفل ينسب إليه أم لا.

وقال د. إبراهيم الزبن-أستاذ علم الاجتماع في جامعة الدمام- :"السفر والزواج من خارج المملكة ارتبط بقضايا نسب بعض الأطفال، وهناك جهات تحاول أن تبني مع المملكة علاقات متعلقة بإثبات زواج معين لم يكن مثبت رسميا، وبعد وجود أطفال يحتاجون إلى أن يتم إثباتهم رسميا وأن يكون لكل طفل هويةمؤكدا أن هذه القضايا تستغرق وقتا طويلا لحسم أمرها.

وزارة العدل السعودية كشفت أن غالبية قضايا اثبات النسب يرفعوها الرجال دون النساء، والإحصاءات الرسمية تشير إلى أن 74 قضية هي حصيلة قضايا إثبات النسب خلال 5 أعوام، الرياض تحتل الصدارة بـ40 قضية، و14 قضية في مكة المكرمة، و10 قضايا في المنطقة الشرقية، و5 قضايا في منطقة القصيم.