EN
  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2012

10000 مخترع خليجي في حملة صناعة رواد الاختراع الأولى

انطلقت مع بداية الأسبوع الحملة الخليجية الأولى لصناعة رواد الاختراع، بتبنيها 10000 مخترع، في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بالرياض، حضره عددٌ كبير من المسؤولين الخليجيين والدوليين في مجالات الاقتصاد والمعرفة، وذلك تحت رعايةٍ كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لهذه الحملة.

  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2012

10000 مخترع خليجي في حملة صناعة رواد الاختراع الأولى

انطلقت مع بداية الأسبوع الحملة الخليجية الأولى لصناعة رواد الاختراع، بتبنيها 10000 مخترع، في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بالرياض، حضره عددٌ كبير من المسؤولين الخليجيين والدوليين في مجالات الاقتصاد والمعرفة، وذلك تحت رعايةٍ كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لهذه الحملة.

كما تم إطلاق بوابة مخترعي الخليج 2012 الإلكترونية الذي يهدجف إلى تحفيز شباب وفتيات الخليج ورعاة الحملة وفريقها التنفيذي على تحمل مسؤلياتهم من والتعريف بأهداف الحملة.

والجدير ذكره أن الحملة الخليجية الأولى لصناعة روّاد الاختراع "خترعو الخليج 2012" هي حملة تدريبية إعلامية مكثفة ينفذها مركز إسطرلاب للتدريب برعايةٍ كريمةٍ من  خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وينظمها اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع الأمم المتحدة - مركز إسكوا للتكنولوجيا والاتحاد الدولي للمخترعين - اتحادات المخترعين العرب، وبشراكات استراتيجية مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومجلس الغرف السعودية ومركز سلطان بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومجموعة سابر الدولية، وتحظى بالدعم المالي من شركة التصنيع الوطنية ومركز عبدالله الحمد الزامل لخدمة المجتمع، وبالدعم الإعلامي والدعائي من مجموعة  MBC وشركة البرامج المتألقة وشركة ProMax.

وللحديث حول الموضوع استضاف برنامج MBC في أسبوع المخترع السعودي مهند جبريل أبو دية، والذي قال:"بدأنا حملات توعوية لنشر ثقافة الاختراع في العالم العربي، لنمو الاقتصاد المعرفي، يوجد تمويل ومراكز اختراع وابحاث، لكن مراكز لتشجيع ثقافة الاختراع غير موجودة". وأشار إلى أن البداية كانت بـ 10000 مخترع خليجي مؤهل لدخول السوق، وأن البداية كانت  في الخليج وستتوسع في حال حققت نجاحا.

وقال:"في هذه الحملة وفعالياتنا الجماهيرية والتدريبات والمنافسات هذه الحملة مهمتها أن تعطي لهؤلاء تدريبا. على كل ما يحتاجونه، وفي حال نجح نمتحن ونعطيه الرخصة الدولية لريادة الاختراع".

 وأشار إلى أن 10000 شاب وشابة عندهم الرخصة الدولية لريادة الاختراع، الرعاة والممولين وثقفوا بنا وتأكدوا ان هدفنا رفع الاقتصاد المعرفي.

وقال:"بعد هذه الحملة سنتابع هؤلاء العشرة آلاف إلى أن نتأكد أنهم وصلوا إلى بر الأمان".