EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2015

mbc.net تنفرد بنشر اللحظات الأخيرة للشهيد الشهراني

جموع تشارك في دفن الشهيد في وادي ابن هشبل بخميس مشيط

جموع تشارك في دفن الشهيد في وادي ابن هشبل بخميس مشيط

بين عبارات الحزن والصبر على أقدار الله, وبين الفخر والإعتزاز بالإستشهاد في خدمة الوطن؛ تحدّث الشقيق الأقرب للرقيب عون بن مشبب الشهراني.

بين عبارات الحزن والصبر على أقدار الله, وبين الفخر والإعتزاز بالإستشهاد في خدمة الوطن؛ تحدّث الشقيق الأقرب للرقيب عون بن مشبب الشهراني وألم الفقد يعتصر في قلبه؛ عن مواقف وقصص كانت عنواناً لشقيقه الراحل؛ وتحدّث خلالها عن أبرز ما كان يحارب الفقيد من أجله؛ متخذاً شعاره "خدمة الوطن.. وأن لا تعلم شماله عن ما تفعله يمينه من الخيرات".

المواطن عبيد بن مشبب.. شقيق شهيد الوطن (عون) الذي كان له شرف الاستشهاد أثناء مداهمته لأحد المطلوبين في قضايا المخدرات بمحافظة وادي الدواسر؛ تحدّث لـ mbc.net وخصّها بقصص ومواقف حدثت قبل وبعد رحيل شقيقه, وجاء في مقدمتها قصة قال بأنها أذهلتهم ولم يسمعوا بتفاصيلها مسبقاً بعد أن أخفاها شقيقهم احتساباً للأجر.. وجمعت بين أحد سكان محافظة وادي الدواسر وشهيد الوطن؛ وروى مجرياتها الأول بعد أن زارهم وقدّم لهم واجب العزاء, جاء فيها على لسان قائلها: تعرّضت للفصل الوظيفي مسبقاً بعد أن فُضح أمري بتعاطي المخدرات أثناء التحليل الطبي, وأكملت سلك طريقي المظلم بحجج غير منطقية ويأتي في مقدمتها إطعامي لأبنائي بأي مأكل حتى وإن كان حراما, وفي يوم ما قابلني الشهيد في احدى أسواق المحافظة؛ وردّد عبارات منها: "رزقك الله بـ11 من الولد.. وكثيراً نلحظ وجودك في أماكن مشبوهة وأنصحك بالإقلاع قبل أن تكون النهاية وخيمة".

مشبب.. الإبن الوحيد للشهيد
960

مشبب.. الإبن الوحيد للشهيد

وأضاف: "شعرت بصدق حديثه وكأنني أفيق من غفلة لا زلت أعيش أوهامها, وحاولت إقناعه أن السبب هو تقديمي لقمة العيش لأولادي بعد تعرّضي للفصل الوظيفي؛ معها أكّد الشهيد وقوفه لجانبي إن كنت صادقاً فيما أقول".

وأردف شقيق الشهيد قائلاً: "تابع الشاب الحديث عن صنع شقيقي بقوله أن الأخير اجتمع به مراراً وقام بتوجيهه بكيفية الإقلاع وعن الحياة بعد ذلك, ولم يتوقف عند هذا فحسب؛ بل ساهم في البحث له عن وظيفة تؤمّن حياته بدأت بمرتب يبلغ 3800 ريال قبل أن يقفز المرتب لـ 5000 ريال؛ بفضل الله ثم بفضل شهيد الوطن".

وأكّد المواطن في حديثه عن الشهيد الشهراني إلى أنه كان سبباً بعد الله في إقلاع ما يُقارب 14 شخصاً من مدمني المخدرات في محافظة وادي الدواسر.

كما روى شقيق الشهيد نبأ معرفته لما حدث لشقيقه قائلاً:"كنت في عملي بإدارة تعليم محافظة خميس مشيط وفي تمام الساعة 12.30 تلقيت اتصالاً من أحد الأقارب طالباً مرافقته لإنجاز أمراً يهمه, وأثناء مغادرتي للعمل وردتني عِدة اتصالات بعضها لأصدقاء لا أتلقى منهم مكالمات بإستمرار ما زرع الشك في داخلي حول أمر يحدث لا أعلم تفاصيله.

وأتبع سرده قصة لحظات ما بعد الحادثة بقوله: "وردني اتصال من محافظة وادي الدواسر يؤكد بأن أحد أبناء أشقائي قد تعرّض لحادث مروري وأصيب إثر ذلك ويرقد في المستشفى ولابد من حضوري لمتابعة ذلك".

اشقاء وذوي الشهيد في موقع العزاء
581

اشقاء وذوي الشهيد في موقع العزاء

ووصف "الشهراني" تجرّعه لمرارة أكّد بأنه لن ينسى تفاصيلها مهما طال به الزمن, عندما وصل المستشفى وقابله أحد الأطباء أمام غرفة العمليات وقال في بلغة الصدمة: فلان مات الآن رحمه الله".

وأردف بقوله: "ناظرت في الطبيب وتلعثمت في الحديث وشعرت بأن الدنيا تدور حولي لكون الفقيد هو الأقرب لقلبي ولم أكن أتوقع بأن الضحية والحادثة والمكالمات الملغمّة كانت تدور حول استشهاد شقيقي؛ وأتبعها بالقول: "والله لو علمت بوفاة أبنائي الثلاثة لن توازي صدمة فقدي لشقيقي وعضيدي ـ تغمّده الله بواسع رحمته ـ ".

وعن أبرز صفات الشهيد وحياة أسرته وأعدادهم؛ أكّد بأن الفقيد يتمتّع بالأخلاق العالية؛ وعُرِف بين أوساط العائلة بتضجّره مما يراه لأبناء الوطن واستحواذ المخدرات على عقولهم؛ وعن عزمه محاربة هذه الأفة في عمله الذي أمضى فيه أكثر من 25 عاماً في محافظة وادي الدواسر, كما يكثر الحديث عن الصلاة وأهمية المحافظة عليها. وأضاف: "يبلغ شقيقي من العمر 45 عاماً وله من العائلة 4 بنات وإبن واحد فقط, وعن كون الأخير يدرس في الصف الأول ثانوي؛ ويحلم مُنذ الصغر أن يسلك طريق والده في الجهاد بمحاربة وباء المخدرات والحد من انتشارها.

كما قال شقيقه بأنهم تلّقوا التعازي والدعم المعنوي من أمير منطقة الرياض؛ الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز, وكذلك لم يستغربوا سفر وتحمّل مشاق السفر لموقع العزاء في وادي ابن هشبل بمنطقة عسير؛ بعد قدوم كلاً من مدير عام مكافحة المخدرات في المملكة, وكذلك محافظ وادي الدواسر أحمد بن دخيل المنيفي, ومدير مكافحة المخدرات بمحافظة وادي الدواسر العميد حميدان الحميدان، وأيضاً مدير الشرطة العقيد منيف العتيبي، ومدير تعليم المحافظة صقر بن فهاد الصقر, وعدد من المسؤولين والوجهاء والمحبين للشهيد.

كما روى عدد من زملاء الشهيد "الشهراني" في مكافحة المخدرات بمحافظة وادي الدواسر في حديثهم لـ mbc.net أخر ما شهدته اللحظات الأخيرة التي ودّعتهم بزميلهم قائلين: أثناء مداهمة أحد المطلوبين في قضايا المخدرات بمحافظة وادي الدواسر؛ وأثناء تبادل إطلاق النار مع المطلوب؛ وتمكّننا من إصابته في ساقه وفخذه ومقدّمة رأسه؛ صدمنا أثناء محاولتنا نقل المطلوب لتلقي العلاج بالمستشفى إلى أن زميلنا الشهراني ملقى على الأرض إثر إصابته بطلق ناري عشوائي سدّده المطلوب لتستقر في رأسه؛ وتسبّبت في وفاته بعدما أحدثت تهتك في أنسجة المخ ـ رحمه الله وغفر له ـ.

مُشيرين إلى أن زميلهم يتمتّع بحسن الخلق؛ وأمضى أكثر من 25 عاماً لدى مكافحة المحافظة, ولم يعرفوا عنه منذ سنوات خدمته إلا التفاني وبحثه الدؤوب عن حلول تمكّن القضاء والحد من انتشار آفة المخدرات لدى الشباب.