EN
  • تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2013

"نفير".. حملة إنسانية لمواجهة أضرار السيول في السودان

بين ليلة وضحاها تغيرت الأماكن والقرى،في موسم جاء بأمطار وفيرة لتجد على إثرها سيول اجتاحت مناطق متفرقة من السودان، وبدأت نداءات الاستغاثة.

بين ليلة وضحاها تغيرت الأماكن والقرى،في موسم جاء بأمطار وفيرة لتجد على إثرها سيول اجتاحت مناطق متفرقة من السودان، وبدأت نداءات الاستغاثة.

عدد كبير من المنازل تهدم وآلاف من الناس تضرروا من السيول وفقدوا بيوتهم ويعانوا أشد المعاناة في توفير الغذاء والمصارف الصحية.

ونجح مجموعة من الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي في تكوين حملة "نفير" والتي تضم كافة أطياف المجتمع السوداني.

غرفة عمليات ترفع شعارات الاستعداد تضم مجموعة من الشباب تتابع عن كثب ما يجري في المناطق المتضررة جراء السيول والأمطار، حيث خصصوا أرقام لاستقبال البلاغات وتحويلها إلى نظام إلكتروني ليتم التعامل الفوري مع البلاغ، وذلك فضلا عن غرفة المتابعة الصحية، وغرفة التنسيق الإعلامي، وغرفة تسجيل المتطوعين.

وأشارت د. نهى عبد الرحمن- طبيبة متطوعة في حملة "نفير" بالخرطوم- إنها علمت بالحملة وبحاجتهم إلى أطباء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، فانضمت إلى الحملة واتجهوا إلى المناطق المتضررة صحيا.

اجتهاد هؤلاء الشباب كان محرضا للعديد من الجهات والمؤسسات والفنانين والمسرحين للتجاوب مع هذه الحملة، وخدمتها كل في مجاله لخدمة الإنسانية.