EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2012

"منسيو" مصر يناشدون مرسي للإلتفات إليهم

نظراً لارتفاع نسبة الفقر التى تصل الى 43% في مصر وتصاعد المشاكل الاجتماعية والاقتصادية برزت فئات مهمشة من الشعب المصرى ينطبق عليها لفظ المنسيون.

  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2012

"منسيو" مصر يناشدون مرسي للإلتفات إليهم

نظراً لارتفاع نسبة الفقر التى تصل الى 43%  في مصر وتصاعد المشاكل الاجتماعية والاقتصادية برزت فئات مهمشة من الشعب المصرى ينطبق عليها لفظ المنسيون. تناقض شديد وفروق بينة  تطبع حياة الشعب المصرى، ينعم البعض فى رغد من العيش ويعيش كثيرون حياة البؤس، يزداد الغنى غنى  ويزداد الفقير فقراً.

أحدهم قال:"احنا مش عايشين، احنا منداسين، احنا بناكل الزبالة لأنها لقمة عيشناوأكد آخر أنه بات يعمل مع البلطجية بسبب فقره.

بطالة بحجم دولة تربو على العشرة ملايين عاطل، وفقر بحجم دولة كبرى فأكثر من اربعين مليونا يعيشون تحت خط الفقر ..ومسكن يشكل همأ اخر يتنامى معه عدد سكان القبور والصفيح والعشوائيات الى سبعة عشر مليونا ...وقضايا اجتماعية وأسرية خلفت فئات عديدة فى المجتمع المصرى اقرب ما يقال عليها المنسيون.

يقول آخر:" انا مدثر عطا الله من محافظة قنا مشكلتى إنى اشتغل يوم وابطل شهر".

قنابل موقوتة خلفتها مشاكل متراكمة تتفاقم يوما بعد يوم، هى فى أمس الحاجة الى حلول جذرية وخطط لاحتواء هذه الفئات من المجتمع والذين فقدوا حنان الدولة طوال عقود .

آخر ناشد الرئيس المصري محمد مرسي وقال:"عايزين الدكتور مرسى ينتبهلنا"

المنسيون هم الفئة الغالبة فى الشعب المصرى يتمنون وضع حد لهذا التهميش، فهل ستضع الدولة خطة عملية علمية تضعهم فى عداد غير المنسيين.