EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2013

فلسطينيتان تبتكران نظارة ناطقة ترشد المكفوفين أثناء السير

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أرادت المهندستان الفلسطينيتان إيمان الشياح وجهاد أبو شقرة أن تشقا طريق النجاح بعد التخرج بخدمة قضية إنسانية في المجتمع، وذلك من خلال ابتكار علمي يتيح لفئة المكفوفين الفرصة للاعتماد على النفس ولو قليلا عبر نظارة ناطقة تم إنجازها بأبسط الإمكانات، وستطرح في الأسواق بعد إصدارها بشكل نهائي.

أرادت المهندستان الفلسطينيتان إيمان الشياح وجهاد أبو شقرة أن تشقا طريق النجاح بعد التخرج بخدمة قضية إنسانية في المجتمع، وذلك من خلال ابتكار علمي يتيح لفئة المكفوفين الفرصة للاعتماد على النفس ولو قليلا عبر نظارة ناطقة تم إنجازها بأبسط الإمكانات، وستطرح  في الأسواق بعد إصدارها بشكل نهائي.  

النظارة الذكية ابتكار دأبت العمل عليه المهندستان جهاد أبو شقرة وإيمان الشياح، والهدف مساعدة المكفوفين على تخطي عثرات الطريق وتنبيههم من مخاطره وإرشادهم للسير في الإتجاه السليم.

وقالت جهاد أبو شقره-مهندسة كهرباء في غزة- لبرنامج MBC في أسبوع- إنها توجهت بهذا الابتكار للمكفوفين لأنهم أكثر فئة مهمشة في المجتمع، ويمثلون شريحة كبيرة من ذوي الاحتياجات الخاصة. 

وتقوم فكرة النظارة الناطقة على إظهار عوائق الطريق للكفيف وتحذيره صوتيا عبر سماعة أذن موصلة بلوحة تحكم ومجسات توضع على الذراعين، إمكانات متواضعة لكنها سهلة.

وقالت إيمان الشياح - مهندسة حاسوب بغزة- أن لوحة التحكم في النظارة تتميز بخفة وزنها، يمكن وضعها بجيبه أثناء السير، فهي لا تؤثر عليه. 

هذه النظارة واحده من مئات الافكار والاطروحات التي تتقدم بها فئة الشباب لدى مشروع مبادرون بالتعاون مع الجامعة الإسلامية بغزة، والذي يهدف لدعم وتطوير الأفكار الريادية في القطاع .