EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

تتولى تعليم النزيلات حرفا تحميهن من التشرد MBC:"دار الإنسانية" تفتح أبوابها لـ"فاطمة" الجزائرية لتجاوز مأساة الاغتصاب

منيرة الحداد

منيرة الحداد

"دار الإنسانية" مؤسسة اجتماعية في الجزائر لرعاية المضطهدات والمغتصبات من خلال تدريبهن على العديد من المحن وتوفير التضامن معهن

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

تتولى تعليم النزيلات حرفا تحميهن من التشرد MBC:"دار الإنسانية" تفتح أبوابها لـ"فاطمة" الجزائرية لتجاوز مأساة الاغتصاب

أعاد مسلسل "فاطمة" الذي تعرضه MBC4 تسليط الضوء على دار الإنسانية التي بادرت نساء جزائريات في منطقة عنابة (شرق الجزائر) إلى إنشائها لرعاية السيدات المضطهدات والمغتصبات وأبنائهن ضحايا الاغتصاب والعنف الأسري والطلاق.

وذكر برنامج MBC في أسبوع الخميس 29 مارس/آذار أن المؤسسة الاجتماعية تضم ورشة تكوينية مفتوحة لهذه الفئة من النساء، يتعلمن من خلالها حرفا ومهنا تُساعدهن في مقاومة ظروف الحياة، ومرافق تعليمية لفائدة أبنائهن تضمن تربيتهم لحمايتهم من التشرد وعنف الشارع.

وقالت إحدى النزيلات: إن دار الإنسانية هدفها إنساني بالدرجة الأولى، وهو التضامن والتلاحم مع سيدات أخريات، مشيرة إلى أنها تعلمت مهنة الخياطة، فهي مهنة شريفة ومفيدة للمجتمع حسب وصفها.

وقالت منيرة الحداد صاحبة الفكرة لبرنامج MBC في أسبوع: "بعد المشكلات التي عاشتها الجزائر وخاصة في سنوات الإرهاب والمأساة التي عاشتها المرأة الجزائرية فكرنا في إنشاء الدار كي تجد المرأة أملا في الحياة، وتجد من يساعدها في ظروفها القاسية".