EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2011

يكرّم أنطوان ولطيفة ويبدأ بعرض تونسي "بيروت" تحتضن فعاليات مهرجان المسرح العربي

أشرف زكي يتحدث عن أهمية المسرح

أشرف زكي يتحدث عن أهمية المسرح

شهد قصر "الأونيسكو" في بيروت انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان المسرح العربي، برعاية الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، وبحضور نخبة من الفنانين المسرحيين اللبنانيين والعرب، إضافة إلى عدد من المثقفين.

  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2011

يكرّم أنطوان ولطيفة ويبدأ بعرض تونسي "بيروت" تحتضن فعاليات مهرجان المسرح العربي

شهد قصر "الأونيسكو" في بيروت انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان المسرح العربي، برعاية الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، وبحضور نخبة من الفنانين المسرحيين اللبنانيين والعرب، إضافة إلى عدد من المثقفين.

وعبر الحضور عن ارتياحهم للحالة التي يعيشها المسرح العربي في الوقت الحالي، مؤكدين أن المهرجان يثري تلك الحالة بشكل محوري.

وقال رئيس المركز العراقي للمسرح "يوسف العاني" في تقرير MBC في أسبوع، الخميس 20 يناير/كانون الثاني: إنه متفائل بوضع المسرح، ووجود الكثير من المسرحيين، وإيمانهم بقدراتهم لتقديم أفضل ما لديهم للجمهور خلال المهرجان.

وكشف أشرف زكي، نقيب الفنانين المصريين، أن المهرجان يتم إقامته كل عام في بلد مختلف، وهو ما يجعل التواصل بين الفنانين ممكنا لمعرفة التجارب المميزة لهم، والتعلم من خبراتهم، كما يفتح الباب للحوار، مما يؤدي إلى تصاعد حالة نجاح المسرح العربي.

وأوضح الدكتور إسماعيل عبد الله -أمين عام الهيئة العربية للمسرح- أن ما يميز هذا المهرجان، هو أنه الوحيد العربي الذي يتنقل بين العواصم العربية من أجل إيقاظ الإبداع المسرحي، ونقله إلى كل بقاع الوطن.

وقد قدمت الحفل الافتتاحي الفنانة اللبنانية "جوليا قصار" التي رحبت بالمشاركين من سبع عشرة دولة عربية وبرؤساء النقابات الفنية والوفود المسرحية والأكاديمية في اليوم العربي للمسرح.

وألقى مدير الدورة، رئيس قسم المسرح والفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية "جان داود" كلمة، ثم اعتلى المنصة أمين عام الهيئة العربية للمسرح "إسماعيل العبد الله" ناقلا تحيات الشيخ القاسمي للحضور.

واعتبر الدكتور "إسماعيل" أن انعقاد الدورة في بيروت يعتبر عرفانا من الجميع للمدينة، وتقديرا لها خصوصا وأنها سهرت وتسهر على الثقافة العربية، ليتلو بعدها الفنان العراقي القدير يوسف العاني رسالة اليوم العربي للمسرح.

وبعد كلمة الافتتاح عُرض شريط وثائقي عن الثنائي المسرحي "أنطوان" و"لطيفة ملتقىوتم تكريمهما مقابل عطائهما في العمل المسرحي الذي دام ستين سنة، لكن الزوج اعتذر عن عدم حضور زوجته بسبب حالتها الصحية، وشكر الحاضرين على طريقته الخاصة دون تحضير كلمة مسبقة.

ويستمر المهرجان ستة أيام يقدم خلالها أربعة عشر عرضا عربيا، بينها أربعة عروض لبنانية تقام خلالها ندوات.

أما الانطلاقة، فكانت مع فرقة المسرح الوطني التونسي ومسرحية "حقائب" لمخرجها جعفر القاسمي، ومؤلفها يوسف البحيري، وهي تجسد رحلة مع الممثل وفي الممثل.