EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2011

وزير الصحة السعودي لـMBC1: بدأنا بوحدة صحية بسيطة.. ووصلنا إلى العالمية في عهد الملك عبد الله

وزير الصحة السعودي يتحدث عن التحديات التي واجهتهاالمملكة في المجال الصحي وجهود خادم الحرمينالشريفين في حلها

قال الدكتور عبد الله الربيعة، وزير الصحة السعودي، إن المملكة واجهت كثيرًا من التحديات ابتداءً من عهد الملك عبد العزيز حتى الآن، مؤكدًا أن القطاع الصحي مثال حي لما واكب السعودية من تطور، ففي بداية توحيد المملكة لم يكن هناك طبيب واحد ثم تم تأسيس وحدة صحية صغيرة.

                              

وذكر الربيعة في تصريحات خاصة لـMBC1 أن المملكة وصلت إلى نقلة نوعية في الرعاية الصحية، مؤكدًا أنه يوجد الآن في السعودية 408 مستشفى، منها 244 مستشفًى تابعة لوزارة الصحة، إضافة إلى مزيد من المشاريع الصحية.

 

وأضاف وزير الصحة السعودي أن برامج الصحة تنوعت في الفترة الأخيرة بدعم من قيادة المملكة، وهو ما يجعلهم يتخذون خطوات نحو بناء مراكز الرعاية الأولية، وتأسيس العلاقة الصحيحة بين المواطن والممرضين وكيفية التعامل معه.

 

من ناحية أخرى، أكد صاحب السمو الملكي "الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيزرئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن خادم الحرمين الشريفين "الملك عبد الله بن عبد العزيز" يعتز بخدمته للمملكة وشعبها، مشيرًا إلى خطاب سابق للعاهل السعودي أكد فيه أنه خادم للشعب، لأن قيادة السعودية تبني ولا تهدم.

 

وكشف الأمير سلطان أن السعودية واجهت تحديات في البداية نظرًا لموقعها الجغرافي الهام الذي التقت فيه حضارات العالم، كما أن اقتصاد العالم والأحداث الدولية كانت تتقاطع مع الجزيرة العربية، وهو ما يدل على أهميتها.

 

وذكر الأمير سلطان أن تحديات التأسيس حاضرة بشكل دائم، وأن الشعب السعودي يحتاج إلى تعزيز الروابط القوية لتكون المملكة العربية السعودية البيت الذي يضم الجميع.