EN
  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2013

نصيحة لا تعوض.. ماذ تفعل لتستجم بعطلتك؟

لماذا من السيء أن تصل عملك بعطلتك..

خطأ شاسع يقه فيه الموظفون وبالأخص الشباب منهم في إجازاتهم السنوية التي يتوجب عليهم فيها الابتعاد عن أجواء العمل، فكثير منهم لا يستطيعون الانقطاع بشكل كامل عن عملهم ويبقون هواتفهم متصلة بمدراء العمل، على الرغم من كون هدف العطلة الاستجمام والخروج من روتين العمل الدائم.

وحسب ما جاء في "أخبار 24"، تأتي هذه النتائج، وفقا لاستطلاعات الرأي التي أجراها معهد فورزا المتخصص، ونشرت ضمن تقرير العطلات لعام 2013 الخاص بشركة "دي.إيه.كيه" للتأمين الصحي في ألمانيا، وأشارت الدراسة كذلك بأن نحو واحد من كل خمسة أشخاص في سن 30 إلى 44 عاما، لا يستجم جيدا أثناء العطلة.

وعن أسباب هذه المشكلة، أكدت الدراسة بأن أغلب المصطافين لا يستطيعون التوقف عن التفكير في عملهم خلال العطلة، ثم أشارت الدراسة إلى أن 13%  ممن شملهم الاستطلاع لا ينقطعون عن عملهم بأمر من المدير.

أما، أولريش راينهارد، المشرف على الدراسة قال:" لذلك فليس من الغريب أن يتزايد عدد الناس الذين يقولون أريد بعد العطلة عطلة أخرى".

وأضاف راينهارد، بأن العمل ليس وحده ما يقطع على المصطاف استجمامه، بل متابعته لأخبار العالم وأصدقائه من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وقال"حيث يخشى هؤلاء من تفويت أي حدث خاص بوطنهم.. مما يجعل العطلة مهددة بفقدان الهدف من ورائها وأن تصبح مجرد استئناف للأحداث اليومية، فهي لا تعدو مجرد امتداد للحياة اليومية ولكن في مكان آخر".

يشار حسب الدراسة بأن النساء يعانون من هذه المشكلة في العطل أكثر من الرجال.