EN
  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2012

نصائح تبعدك عن سرطان الثدي

شهر أكتوبر هو الشهر العالمي للتوعية من مرض سرطان الثدي في معظم دول العالم والتي تنظّم فعاليات توعية خاصة بها بهدف نشر أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي، حيث توصي المنظمات العالمية المعنية بضرورة خضوع كل النساء في العشرينات والثلاثينات من العمر للفحص السريري للثدي كل ثلاث سنوات، في حين يوصى بإجراء هذا الفحص بعد الأربعين بشكل سنوي.

شهر أكتوبر هو الشهر العالمي للتوعية من مرض سرطان الثدي في معظم دول العالم والتي تنظّم فعاليات توعية خاصة بها بهدف نشر أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي، حيث توصي المنظمات العالمية المعنية بضرورة خضوع كل النساء في العشرينات والثلاثينات من العمر للفحص السريري للثدي كل ثلاث سنوات، في حين يوصى بإجراء هذا الفحص بعد الأربعين بشكل سنوي.

وفي ظل الإهتمام العالمي أيضا بمرض سرطان الثدي، وجدت دراسة إيطالية جديدة أن مادة موجودة في العنب قد تسهم في تقليص نمو سرطان الثدي.

 وذكر موقع سباير هلث كاير العلمي البريطاني، أن الباحثين في جامعة كلابريا الإيطالية وجدوا أن مادة الرسفيراتول الموجودة في العنب قد تساعد على وقف نمو السرطان عن طريق وقف نمو تأثيرات هرمون الإستروجين.

الدكتورة هدى مكاوي  اختصاصية طب أسرة و طب  شمولي تكاملي  قالت:"مادة الريزيرفترول، تبطئ من تقدم الانسان بالعمر "جسدياوهي موجودة في العنب، وتكون مركزة على شكل دواء، وهي تمنع سرطان الثدي، العمر الأحمر الغامق هو العنب المقصود".

 وألمحت إلى أنه في السنوات الأخيرة نمط الحياة تبدل، الوجبات السريعة صارت يومية، والخضار صارت مستبعدة من وجباتنا، بالرغم من أن تناول المواد الطبيعية كالخضار والفواكه والأسماك، والخضار الخضراء خاصة تبعد عنا السرطانات.

وأكدت أن يجب أخذ نمط حياة طبيعية، كالرياضة، 5 مرات في الأسبوع، لثلاثين دقيقة، فهي تقلل نسبة مادة الاستروجين في الجسم، وأيضا الطعام المدخن أو اللحوم المدخنة، يجب الاتبعاد عنها، فالتخين والملوحة الزائدة تؤدي إلى السرطان.

وقالت:"ربع مليون في الولايات المتحدة، سيموت منهن 400 ألف، الوقاية خير من العلاج، لكن إن وصل المرض للسيدة، وبحسب دراسة يمكن أن يقل السرطان بنسبة معينة، مثل السمك، فيه الأوميغا وهو يمنع الأكسدة، ويزيد العمر للإنسان. أي أن الإنسان في حال تناول الخضار والفواكه قد يزيد عمره الافتراضي عشر سنوات".

والمحت إلى أنه من أصيب بالمرض، فإن الكالسيوم يبطئ انتشار المرض، خاصة إذا اخذناه من مواد طبيعية كالحليب والأجبان، واللوز والخضار الغامقة.

وأكدت أن إصابة الرجل بسرطان الثدي قد تحدث، وهي بنسبة 1 من كل ألف، ولأن الثدي أصغر عند الرجل، فقد يستفحل المرض بشكل أكثر.