EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012

تجاربه تحتاج إلى 20 مليون دولار مهندس فلسطيني يحصل على براءة اختراع محرك دائري ينتج الطاقة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أنهى دراسته في الهندسة في فرنسا في أواخر السبعينيات، وعاد بعدها إلى القدس ليعمل على مشروع منذ 22 عاما. إنه المهندس "موسى عُودة" الذي حصل على براءة اختراع لمحرك دائري سيحدث ثورة في استهلاك الوقود وإنتاج الطاقة. وكان قد حاول في الثمانينيات وتراجع؛ إلا أن ارتفاع أسعار النفط دفعته من جديد لما يتميز به هذا الاختراع.

  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012

تجاربه تحتاج إلى 20 مليون دولار مهندس فلسطيني يحصل على براءة اختراع محرك دائري ينتج الطاقة

أنهى دراسته في الهندسة في فرنسا في أواخر السبعينيات، وعاد بعدها إلى القدس ليعمل على مشروع منذ 22 عاما. إنه المهندس "موسى عُودة" الذي حصل على براءة اختراع لمحرك دائري سيحدث ثورة في استهلاك الوقود وإنتاج الطاقة.

وكان قد حاول في الثمانينيات وتراجع؛ إلا أن ارتفاع أسعار النفط دفعته من جديد لما يتميز به هذا الاختراع، غير أن تنفيذ المشروع يبدو أقرب إلى إمكانيات الشركات الدولية أو الدول منه إلى قدرات مهندس فلسطيني مستقل من المدينة المقدسة.

لم يبدُ حزينا أو سعيدا بشكلٍ خاص، ولكن حديثه أخفى نوعا من الإحباط.. المهندس موسى عودة مهندس متقاعد يحمل شهادة براءة اختراع بريطانية، وفكرة متكاملة ونموذجا افتراضيا لاختراع قد يحدث ثورة أو قفزة غير عادية في مجال المحركات بشكل عام ومحركات السيارات بشكل خاص.

شرح المهندس موسى اختراعه قائلا: "إحنا بنحكي عن محرك دوار اللي هو أهم ميزة فيه إنو بينتج طاقة كبيرة وهذا بيسمحلنا أنو نوفر حوالي 60% من استهلاك الوقود، مقارنة مع المحركات التقليدية، المحرك العادي بيشتغل على بستونات اللي بتحرك بشكل عامودي، لتوليد حركة دائرية ما يؤدي إلى خسارة كمية من الطاقة في المحرك".

الفكرة ليست بالجديدة، فشركات سيارات دولية حاولت تطويرها إلا أن المحركات التي حاولت اعتماد الفكرة لم تكن ناجحة، فكرة المهندس الفلسطيني هي نفسها لكن التصميم وطريقة العمل مختلفة كليا، وتتجاوز كل العقبات والمشاكل التي وجدت في التصاميم المشابهة، خفض كمية الوقود المطلوبة لإنتاج نفس الطاقة أو العزم المطلوب إلى الربع ما يعني التوفير في المجال الاقتصادي، وتقليل مستوى الأضرار البيئية إلى الربع، غير أن نقل الفكرة إلى حيز التنفيذ ليس سهلا.

المهندس موسى عودة قال: "لازمنا نفتح معهد أبحاث يكون في معدات للإنتاج، معدات للقياس، ويشتغل بتقديري من سنة لسنتين للتوصل لمنتج نهائي ممكن نركبه على سيارة أو مولد".

التكاليف المطلوبة لتشغيل معهد الأبحاث لمدة عامين تصل إلى 20 مليون دولار لإنهاء التجارب، ولإنتاج النموذج النهائي، والتكلفة تبدو عالية جدا، ولكن فرص الربح الاقتصادي والبيئي المتوقعة تصل إلى أرقام خيالية على صعيد السوق العالمي بكل ما يتعلق بالمحركات بما فيها السيارات وتوليد الكهرباء.