EN
  • تاريخ النشر: 16 أبريل, 2010

عانى من إنجاب البنات فبحث عن الحل 20 عاما مهندس سعودي يبتكر برنامجا يحدد جنس المولود قبل الجماع

المبتكر السعودي ينتظر الحصول على إجازة علمية لابتكاره

المبتكر السعودي ينتظر الحصول على إجازة علمية لابتكاره

ابتكر مهندس طيران سعودي برنامجَ كمبيوتر يساعد في تنظيم الحمل، وتحديد يوم الولادة، وتحديد جنس الجنين، والوقت المناسب للإخصاب بعد رحلة بحث استمرت نحو 20 عاما.

  • تاريخ النشر: 16 أبريل, 2010

عانى من إنجاب البنات فبحث عن الحل 20 عاما مهندس سعودي يبتكر برنامجا يحدد جنس المولود قبل الجماع

ابتكر مهندس طيران سعودي برنامجَ كمبيوتر يساعد في تنظيم الحمل، وتحديد يوم الولادة، وتحديد جنس الجنين، والوقت المناسب للإخصاب بعد رحلة بحث استمرت نحو 20 عاما.

وذكر تقرير خاص لبرنامج "MBC في أسبوع" أن المبتكر مبارك الرشيدي عانى في بداية زواجه من تكرار إنجاب البنات، لكنه لم يُطلق زوجته، بل على العكس بحث وتقصى ليخرج بهذا الابتكار المذهل الذي ينتظر إجازته من قبل الجهات المختصة في السعودية في غضون أيام.

وتقوم فكرة البرنامج على تحديد يوم نزول البويضة في رحم المرأة بدقة، ولزيادة فرص إنجاب الإناث، يجب أن يتم الجماع قبل نزول البويضة بما لا يقل عن 48 ساعة، ثم يتوقف الجماع لمدة 6 أيام، حتى لا يكون هناك حمل بعكس ما خطط له، أما لزيادة فرص إنجاب الذكور، يفضل أن يكون الجماع يوم نزول البويضة والأيام التي تليها.

ويشرح الرشيدي ابتكاره بالقول: إذا أدخل في بيانات البرنامج أن يوم بداية الدورة الشهرية لدى المرأة هو 1 فبراير/شباط؛ فإن النتيجة ستظهر له على الشاشة بأن تاريخ نزول البويضة سيكون يوم 17 فبراير/شباط، وعليه فإن الحمل بأنثى يعني الجماع يوم الـ15 من فبراير/شباط والتوقف عن الجماع لمدة 6 أيام بعد هذا اليوم.

وأضاف الرشيدي أن الحمل بالولد يعني الجماع يوم 17 فبراير/شباط والأيام التي تليه، وسيكون يوم الميلاد 13 نوفمبر/تشرين الثاني، مؤكدا أن كل الذين استخدموا برنامجه تم وضع الجنين في اليوم الذي ذكره البرنامج بعد إدخال البيانات.

وعن الدافع وراء سعيه إلى ابتكار هذا البرنامج، يقول إنه بالرغم من عمله كمهندس طيران في قاعدة جوية غربي السعودية، فإنه صمم على إجراء بحوثه الخاصة، بعد أن عانى مع زوجته من عملية تنظيم الحمل وإنجاب البنات، فخرج بحل لمشكلته ومشكلة من يعانون مثله.

وتابع: "برنامجي في البداية كان يدويا ثم طورته على هيئة أسطوانات ورقية، ولكن بمساعدة أحد جيراني في مكة المكرمة تم تحويله إلى برنامج حاسوبي".

ولفت إلى أنه قدم برنامجه لمدينة عبد العزيز للعلوم والتقنية للحصول على براءة اختراع، وأكد لهم أن برنامجه لا يتشابه من حيث الشكل أو المضمون مع بعض البرامج الأمريكية التي تستخدم أيضا في تحديد جنس المولود.

ويرى علماء الأجنة أن جميعَ المحاولات من هذا النوع لتحديد جنس المولود، اعتمدت كلها على افتراضات النجاح أو الفشل، وأن هذه الوسائل تتفاوت في درجات تعقيدها وفرص نجاحها.

وفي هذا السياق يقول الدكتور السعودي سمير عباس، استشاري نساء وتوليد وعقم وأطفال أنابيب لـ"MBC في أسبوع": إن هناك وسائل أخرى تسعى لمحاولة تحديد نوع الجنين، ومنها استخدام التغذية، وكذلك استعمال غسول يغير من حموضة المهبل، لكي يساعد في إنجاب الذكور، ولكن كل هذه الوسائل لا تتخطى نسبة نجاحها 60%".