EN
  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2011

مغربية في السبعين تعول ابنين معاقين

مغربية في السبعين تعول ابنين معاقين

مغربية في السبعين تعول ابنين معاقين

مغربيان يعانيان إعاقة حركية ناتجة عن أسباب وراثية، وما زاد من معاناة هذه الأسرة عدم وجود مصدر دخل ثابت ولا عائل.

مأساة إنسانية تعيشها أم عبد الهادي تلك السيدة المغربية التي تبلغ السبعين من عمرها، وقد سكن الفقر والمرض في منزلها المتهالك الذي يضم بين جدرانه ابنين معاقين لا عائل لهما ولا سند غير الله وإحسان المحسنين.

 

  حياة صعبة تقضيها الأم مع ابنيها القعيدين والعاجزين عن الحركة ومع ذلك فهي راضية بقضاء الله وتشعر أنها في حال أفضل من غيرها بكثير.. هذه القناعة والرضا هما ما سهل عليها أن تتعايش مع محنتها وابنيها بو شعيب البالغ من العمر 52 سنة وعبد الهادي البالغ من العمر 30 سنة، وهما يعانيان إعاقة حركية ناتجة عن أسباب وراثية، وما زاد من معاناة هذه الأسرة عدم وجود مصدر دخل ثابت ولا عائل.

 وقالت أم عبد الهادي، في حلقة MBC في أسبوع الجمعة 11 نوفمبر/تشرين الثاني، إنها على الرغم مما تعانيه من متاعب، فإنها تتقبل هذا الوضع لأنه إرادة الله وقدره.

 

 وعلى الرغم من إمكانية علاج عبد الهادي وبو شعيب، فإن ضيق ذات اليد جعل من الصعب عليهم الحصول على هذا العلاج أو دفع تكاليف الفحوصات الطبية البسيطة.