EN
  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2012

مشافي على شاكلة البيوت لأطفال "السرطان والإيدز"

يعاني الكثير من الأطفال في أيامنا هذه من أمراض خطيرة، وخاصة الامراض العضال كالسرطان ويحتاجون إلى دورات علاج طويلة وصعبة. وفكرة تزيين حياتهم بألوان البهجة خلال فترة وجودهم في المستشفى تحققت في مشروع بناء المركز الطبي للاطفال الذي لا يشبه مستشفى بل بيتا عاديا لكي يشعر الأطفال بالهدوء والطمأنينة وسط الألوان الزاهية والمرحة. وتنظيم المركز يمنح طاقة نفسية إيجابية تساعد في شفاء المرضى.

  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2012

مشافي على شاكلة البيوت لأطفال "السرطان والإيدز"

يعاني الكثير من الأطفال في أيامنا هذه من أمراض خطيرة، وخاصة الامراض العضال كالسرطان ويحتاجون إلى دورات علاج طويلة وصعبة. وفكرة تزيين حياتهم بألوان البهجة خلال فترة وجودهم في المستشفى تحققت في مشروع بناء المركز الطبي للاطفال الذي لا يشبه مستشفى بل بيتا عاديا لكي يشعر الأطفال بالهدوء والطمأنينة وسط الألوان الزاهية والمرحة. وتنظيم المركز يمنح طاقة نفسية إيجابية تساعد في شفاء المرضى.

من مكان بعيد تجذبك الوانه الزاهية حتى تنسى معها بانه المركز الطبي لعلاج الاطفال من مرضى السرطان ونقص المناعة الايدز.

مديرة عام المشفى غالينا اناتولفنا نوفيتشكوف تقول:" المشفى لامثيل له في العالم هدفنا كان الا يشبه المركز المشفى بل بيتا يسكنه المرح سيما وان مرضانا تلك الفئة الرقيقة من المجتمع فعملنا على منحهم البهجة من خلال الالوان الزاهية وتوزيع الغرف الاشبه ببيت الطفل ولدينا كادر طبي من اشهر اطباء العالم من روسيا وبريطانيا وكندا وامريكا".

  تزيين حياة من اختصهم القدر باخطر الامراض فغيبهم عن حياة اقرانهم حققها مركز بيتنا فصممت الاجهزة الطبية خصيصا لهم وقد زينتها الصور الملونة لتبعد عنهم الكابة ووحشة المرض وامنت لهم طرق معاينة محببة اليهم حيث يتابع الطفل ااثناء تشخيص المرض الفيلم الكرتوني الذي يحبه.

رئيسة  قسم امراض السرطان البروفيسور نينا كالبيدي ايفلنوفنا تقول:"معروف ان الاطفال يخافون من الاجهزة الطبية لهذا عمدنا الى فكرة تصميم الجهاز على العمل متزامنا مع عرض الفيلم الكرتوني الذي يحبه الطفل وبهذا ينسى خوفه من الجهاز والوقت الذي يمضيه وحيدا في الداخل وكذلك نشرح له ماذا يحدث معه من خلال الدمية التي يحبها  حياة متوازنة ومتكاملة خطط لها القائمون على العمل من اجل الاطفال فالحقت المدرسة بالمشفى وذلك ليتلقى الاطفال التعليم الازم لهم".

مديرة المدرسة ناديجدا نيكاروفنا تقول:" بما ان بعض الاطفال يبقون احيانا لمدة طويلة لهذا افتتحنا المدرسة لاعداد الاطفال تعليميا ومن لايستطيع الحضور الى القاعة الدراسية نرسل له المدرس اليه وياخذ الاطفال المناهج الروسية المقررة فلاديمير ابن الثلاثة عشر عاما  يقيم في المشفى منذ اكثر من 5اشهر بعد اصابته بسرطان الدم".

 والدة الطفل فللاديمير تقول:"المركز يقدم خدمات جدا رائعة وقد امن لنا كل مايحتاجه اطفالنا اناهنا مقيمه منذ اكثر من 5 اشهر والشكر لله بدا يتعافى

وجهز المركز بقاعة للالعاب كمركز ترفيهي يمضي به الاطفال اوقاتهم مابين اللعب والرسم    ستاند اب  بيتنا مشروع طبي استثنائي حاز على جائزة افضل مبنى للعام 2012 يمنح المركز طاقة ايجابية للاطفال من مرضى السرطان والذين يمكثون احيانا لاكثر من 6 اشهر للعلاج فكان بحق بيتهم الثاني.