EN
  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2010

حصلن على أول تراخيص لمشاريع نسائية مستثمرات سعوديات لـmbc: صندوق الأمير سلطان حول أحلامنا لحقيقة

أشادت سيدات أعمال سعوديات بصندوق تمويل المشاريع النسائية الذي يراعاه الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وأكدن أنه مكنهن من تحويل أفكارهن إلى مشاريع حقيقية على أرض الواقع.

  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2010

حصلن على أول تراخيص لمشاريع نسائية مستثمرات سعوديات لـmbc: صندوق الأمير سلطان حول أحلامنا لحقيقة

أشادت سيدات أعمال سعوديات بصندوق تمويل المشاريع النسائية الذي يراعاه الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وأكدن أنه مكنهن من تحويل أفكارهن إلى مشاريع حقيقية على أرض الواقع.

وأرجعت السعوديات -في لقاءات خاصة مع برنامج "MBC في أسبوع" الجمعة 18 يونيو/حزيران الجاري- الفضل في فتح آفاق جديدة في عالم الأعمال والبزنس أمام المرأة السعودية إلى الصندوق الذي يعتبر الأول من نوعه في المملكة.

وقالت آلاء الحريري، أول المستفيدات من "صندوق الأمير سلطان لدعم مشاريع السيدات" إنها حصلت منه على قرض مكنها من تحقيق مشروعها، وكان عبارة عن إنشاء مكتب هندسي نسائي، وأشارت إلى أن مشروعها بدأ في التوسع ويعمل به 9 سيدات، ويركز على المشاريع التجارية الكبري؛ حيث يقدم خدمة رسم تصميمات البناء لتلك المشاريع ويشرف على تنفيذها، وأكدت أن 9 سيدات يعملن حاليا في هذا المكتب.

وأشارت ياسمين الدوسري، إحدى المستفيدات من الصندوق، إلى أن الدعم المالي الذي حصلت عليه، مكنها من افتتاح مصنع صغير للشيكولاته، لافتة إلى أنها تقوم باستيراد المنتج من لبنان، بينما تقوم بتعبئته وتغليفه على حسب طلب العميل.

وأضافت ياسمين أن فكرتها لاقت رواجا وانتشارا كبيرين، حتى إن حجم الطلب فاق المعروض من منتجاتها بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة.

ومن جانبه، أكد حسن علي الجسار، الأمين العام للصندوق، أن فكرة الصندوق تقوم على إعطاء اهتمام أكبر بالنساء في المجتمع، مشيرا إلى أنه فتح مجالات عمل كثيرة للنساء.

وأضاف أن هناك تعاونا بين غدارة الصندوق والجهات الحكومية المختلفة، لافتا إلى أنه تم للمرة الأولى إصدار تراخيص لمشاريع يديرها فتيات.

ولا يقتصر دور الصندوق على تمويل المشاريع الجديدة، وإنما يقدم خدمات التأهيل والدعم الفني للقائمات على هذه المشاريع، على حد تأكيد هناء عبد المحسن الزهير، نائب أمين عام الصندوق.

وأوضحت هناء أن هناك منظومة ثلاثية لعمل الصندوق تتمثل في التمويل والتدريب والدعم الفني، مشيرة إلى أنه يتم إمداد القائمات على المشاريع ببرامج تدريبية تمكنهن من النجاح والاستمرار.

والصندوق عبارة عن مساهمات من القطاع الخاص، في إطار تطبيق ما يعرف بالمسؤولية الاجتماعية للشركات في المملكة.

ومنذ عام 2004م حصلت المرأة السعودية على قرار مجلس الوزراء يقضي بإلغاء الوكيل الشرعي لسيدات الأعمال، ما دفع عديدا منهن لتعديل سجلاتهن التجارية لكي يتمكن من الإشراف بأنفسهن على أعمالهن.

وكانت الصعوبات والتحديات التي تواجهها المستثمرات السعوديات السبب الرئيس في ارتفاع أموال المستثمرات من سيدات الأعمال السعوديات خارج المملكة، لتصل إلى 100 مليار ريال، بحسب بعض التقديرات، وتشــير التقديرات إلى أن عدد سيدات الأعمال السعوديات قد تجاوز 30 ألف سيدة تقريبا ممن يمتلكن سجلات تجارية، كما أن حجم الأموال الراكدة بالبنوك للسيدات وصل إلى 65 مليارا، حسب دراسات لصندوق النقد الدولي.