EN
  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2012

متتبعو السيول في جازان.. سابحون عكس التيار

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

متتبعو السيول ظاهرةُ اجتماعية تبداُ من نزول اول قطرة مطر، وتنتهي غالباً "بالوفاة، مغامرةُ ابطالها شبابُ في مقتبلِ العمر تسيرهم عواطفهم تجاة الطبيعة ولكن تجاهلوا غضبها ..

  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2012

متتبعو السيول في جازان.. سابحون عكس التيار

متتبعو السيول  ظاهرةُ اجتماعية تبداُ من نزول اول قطرة مطر، وتنتهي غالباً "بالوفاة، مغامرةُ ابطالها شبابُ في مقتبلِ العمر تسيرهم عواطفهم تجاة الطبيعة ولكن تجاهلوا غضبها ..

أطلقُوا على انفسهم لقبَ متتبعي السيول، لكنهم لم يكترثوا لما قد يعقب ذلك، ونذروا أنفسهم ليسيروا عكس اتجاه التيار.

كم هو جميلُ هذا المنظر حينما تتجمعُ مياه الامطار فتشكل تلك البحيرات، ولكن حينما تعتقدُ ان قوة الانسان قد تضاهي قوة التيار ستكونُ مخطئً. وأصبح خبر انقاذٍ جثة امرُ طبيعي في منطقةٍ جازان ..

قررنا خوض تجربٍ انقاذ برفقة طيران الامن في جولةٍ عبر طائرة "الهليكوبتر  لكي نتعرف اكثر بأناسِ ضحوا بأنفسهم من أجل انقاذ الاخرين ..

بسببِ عدم وجودِ امطار لم نستطع ان ننقذَ حالة ولكن فجأةً وجدنا اولئك المتتبعين في لحظةِ استرخاء قررنا الهبوط إليهم ..

المياة الدخيلة كما يطلق عليها تكون عابرة للحدود اتيةً من الجبال اليمنية وتتجول من دون تأشيرة ولا استئذان في اوديةِ وشعابِ جازان ، حتى تصبُ في اكبرٍ سدين بالمنطقة هما " وادي جازان " ووادي البيش " مايجعل حالة الانقاذ قد تكون معضلة ..

الدفاعُ المدني يقفُ في المنطقة الفاصلة، بين سرعةِ البلاغ وزمنِ الوصول، لتبفى حركةُ الانقاذ رهناً لفارقِ التوقيتِ بينهما ...