EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2013

مادة صمغية تعالج كسور العظام

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

عمل علماء وباحثون سويديون على تطوير مادة صمغية للحم كسور العظام بما فيها الكسور المعقدة و من شأن هذه المادة أن تخفض تكاليف العلاج و تقلل وقت العمليات و فترة النقاهة ويأمل الباحثون أن تلغي هذه المادة الحاجة إلى الصفائح و البراغي المعدنية لالتئام الكسور.

  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2013

مادة صمغية تعالج كسور العظام

يعمل علماء وباحثون سويديون على تطوير مادة صمغية للحم كسور العظام بما فيها الكسور المعقدة و  من شأن هذه المادة أن تخفض تكاليف العلاج و تقلل وقت العمليات و فترة النقاهة ويأمل الباحثون أن تلغي هذه المادة الحاجة إلى الصفائح و البراغي المعدنية لالتئام الكسور

عكف العلماء و الباحثون في المعهد الملكي للتكنولوجيا في ستوكهولم منذ نحو 14 عاما على تطوير مادة صمغية للحم كسور العظام، و هم مقتنعون أن مهمتهم تستحق كل العناء و يأملون أن تحدث طفرة في مجال تعامل الجراحين مع كسور العظام و تشققاتها في المستقبل.

 لن تستفيد فقط عظام الأطراف من المادة الصمغية بل تشمل الكسور الشديدة التعقيد على مستوى الجمجمة و العمود الفقري.

الصفائح و البراغي المعدنية  تعمل على تثبيت العظام و الفقرات في حال تعرضها للكسر و تلازم جسم المريض طوال حياته، و قد اعتمد جراحو العظام هذه التقنية لعشرات السنين في تعاملهم مع الحالات الشديدة التعقيد و هي ليست بالبساطة التي قد توحي بها خاصة إذا تعلق الأمر بكبار السن.

ويرى الفريق الطبي أن العديد من المرضى يواجهون خطرا عند الخضوع للتخدير العام و الجراحة و عند إحداث ثقوب على مستوى عظام الجسم أو الجمجمة، لكنهم مقتنعون تماما من أن صمغ العظام سيتغلب على هذه العقبات عند استخدامه.

تابعوا المزيد من التفاصيل في الفيديو..