EN
  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2015

قطار الحرمين يهدد بتقسيم جدة والمجلس البلدي يبحث عن حل

طالب أعضاء المجلس البلدي في جدة عضو الهيئة الاستشارية بإمارة منطقة مكة المكرمة، الدكتور بسام غلمان - المدير العام لمشروع قطار الحرمين السريع.

طالب أعضاء المجلس البلدي في جدة عضو الهيئة الاستشارية بإمارة منطقة مكة المكرمة، الدكتور بسام غلمان - المدير العام لمشروع قطار الحرمين السريع - بإيجاد حلول لربط أحياء شرق جدة بغربها، بعد انتهاء المشروع.

وتساءل الأعضاء خلال جلسة نقاش عقدت في موقع المجلس مع مدير المشروع، عن مستقبل أحياء شرق جدة وكيفية ربط الشرق بالغرب خصوصا بعد إغلاق العبارات مستقبلا، وفقا لما ذكرته صحيفة "مكة".

وأوضح عبدالله المحمدي - عضو المجلس البلدي، رئيس لجنة تطوير الدوائر الانتخابية -  أن نقاشا دار حول سير المشروع والشكاوى المقدمة بشأن التحويلات في المنطقة بين جسر فلسطين وحتى بريمان، إضافة إلى الحلول المستقبلية للانتقال من الشرق إلى الغرب.

وأضاف أن غلمان قدم شرحا وافيا عن المشروع، وأنه لن يخدم مكة والمدينة فقط بل سيشمل رحلات لمدن ومحافظات المنطقة التي توجد بها محطات، فمثلا ستكون رحلات من جدة إلى رابغ بشكل مباشر، ومكة - المدينة، أو مكة - رابغ على شكل رحلات مباشرة دون توقف، وذلك في خمس محطات ركاب في كل من وسط جدة ومطار الملك عبدالعزيز بجدة، ومكة والمدينة المنورة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ.

وناقش المجلس نسبة العمل وتواريخ تسليم المشروع، ولفت المحمدي إلى أن المعلومات التي قدمها مدير المشروع توحي بأنه سيؤدي نقلة نوعية في المنطقة وسيرفع من مستوى الاستثمار في المنطقة وسيخفف نسبة الضغط والزحام على الطرقات.

من جانبه أفاد المدير العام لمشروع قطار الحرمين السريع في عرضه أمام المجلس البلدي، أن المشروع يحتوي على 35 قطارا، وسيقطع المسافة من جدة إلى مكة في 21 دقيقة، ومن جدة إلى المدينة المنورة في ساعة ونصف الساعة، وستكون هناك رحلات متواصلة من جدة إلى مكة كل خمس دقائق، فيما يفصل بين رحلات المدينة المنورة نصف ساعة.