EN
  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2012

قرية مصرية تحولت من الفقر إلى الثراء بهجرة أبنائها لإيطاليا

بعد ان هاجر ربع سكانها الى ايطاليا .. تحولت من القرية الاكثر فقرا الى الأكثر ثرا.

  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2012

قرية مصرية تحولت من الفقر إلى الثراء بهجرة أبنائها لإيطاليا

 بعد ان هاجر ربع سكانها الى ايطاليا .. تحولت من القرية الاكثر فقرا الى الأكثر ثرا.

قرية تطون التابعة لمحافظة الفيوم فى صعيد مصر هاجر ربع سكانها الى ايطاليا فتحولت من القرية الاكثر فقرا الى الاكثر ثراء،  بدأت هجرتهم باثنين وعشرين شابا فى نهاية السبعينيات وصل عددهم الان الى ستة الاف ونصف.

من المقبول أن يكون هذا البناء فى مدينة كالقاهرة ، لكن أن يكون فى قرية من قرى صعيد مصر فأنت بصدد أمر مثير للدهشة، لكنك فى تطون أوبلد اليورو كما يطلقون عليها" انته من تطون يبقى انتة بلد اليورو"

ففى تقرير التنمية البشرية فى العام 1981كانت تطون  واحدة من القرى الاكثر فقرا فى مصر لاعمل لسكانها سوى الزراعة فى زمام زراعى لايتعدى السبعة الاف فدان  فى الوقت الذى يصل سكان القرية فيه الى36الفا تصل نسبة التعليم بينهم الى 98% فقد الشباب الامل فى الحصول على عمل  فاتجهوا الى ايطاليا.

شاب ضمن اول من هاجروا يقول :"نهضة ..سوق مفتوح للعمل ..رغبة عندابناء القرية للاصرار والعمل والانتاج وانهم يثبتو ذاتهم".

اضافة الى تكاتف ابناء القرية فى الخارج وحسن استقبالهم للوافد الجديد والوقوف الى جانبه حتى يستقر ويعمل  فى الغالب فى مجال البناء الذى لايشترط عقدا ولاكفيلا ويتنامى فيه الاجر اليومى من خمسين الى مئة وخمسين يورو لمن يجيد صنعة فى مجال البناء.

مواطن عائد من ايطاليا يحكى تجربته وهو الدكتور معتز ابراهيمصيدلي من القيادات الشعبية بالقرية يقول:" ايطاليا عملت تغير واضح فى الجانب الاقتصادى من الطوب النى للطوب الاحمر ومظاهر النعمة على الناس ظهرت والوضع الاقتصادى لاهل القرية اتحسن".

بالرغم من أن هناك جانبا سلبيا تمثل فى انقسام القرية الى طبقتين طبقة الأثرياء الذين انعكست تجربة نجاحهم فى ايطاليا بالإجاب عليهم و على اسرهم و هم يمثلون النسبة الغالبة و طبقة الفقراء الذين لم يتمكنوا من الهجرة وهم الاقل عدداً...... الا ان الجانب الايجابى المتمثل فى تكاتف ابناء القرية و تعاونهم فى الخارج 

انتقل الى تكافل اجتماعى داخل قرية تطون تشرف عليه ثلاث جمعيات خيرية وتنموية، يقول محمد محمود مدير جمعية تنمية المجتمع بقرية تطون:"الشباب اللى بيجى بتاع ايطاليا بيشترك فى بناء المدارس والمساجد والاعمال الخيرية وبيقدموا التبرعات للمحتاجين".

مبان شاهقة وأرصدة فى البنوك دونما التفكير فى الاستثمار الذى ينعكس عليهم وعلى أبناء قريتهم جانب سلبى واضح فى تجربة قرية تطون الاكثر هجره الى ايطاليا.