EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2012

قرية جزائرية أغلب سكانها من المكفوفين

قرية جزائرية جل سكانها مكفوفين ولدوا بإعاقات دائمة في البصر الأمر الذي جعل حياتهم صعبة ومعقدة ولكن وبالرغم من اعاقتهم فهم يدبرون امور حياتهم اليومية لوحدهم بالرغم من ظروفهم المعيشية القاسية

  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2012

قرية جزائرية أغلب سكانها من المكفوفين

قرية جزائرية جل سكانها مكفوفين ولدوا بإعاقات دائمة في البصر  الأمر الذي جعل حياتهم صعبة ومعقدة ولكن وبالرغم من اعاقتهم فهم  يدبرون امور حياتهم اليومية لوحدهم بالرغم من ظروفهم المعيشية القاسية

في هذه القرية النائية  على بعد مسافة 200 كلم غرب الجزائر، وحدهم سكانها يبعثون الحياة فيها بابصارهم المفقودة ، جل أفرادها مكفوفون  يقاومون ظروف الحياة القاسية وهم محرومون من نور الدنيا ، ولدت سعدية وهي فاقدة للبصر كحال والدها ووالدتها أغلب الجيران الذين تتواصل معهم هم ايضا من فئة المكفوفين.

يبلغ عدد سكان القرية 100 شخص سبعون بالمائة منهم لايبصرون ، يؤكد غالبيتهم انم مكفوفون منذ الولادة، كماأن الكثير منهم يرجع سبب انتشار الظاهرة الى ارتباطهم عند زواجهم بقريباتهم مما أدى الى انجابهن لأبناء مكفوفين.

يتخبط سكان هذه القرية في  عتمة ظلامهم في ظل تخوفهم الشديد من ان  يرتفع عدد المكفوفين وتصبح معها الحياة اكثر قساوة وتعقيدا.