EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2013

فنان فلسطيني يحول جدار إسرائيل العازل إلى عمل فني في لندن

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الجدار الذي بنته اسرائيل بحجة حماية أمنها وسلامة مواطنيها تحول هذا الجدار إلى عمل فني يعرض حاليا في العاصمة البريطانية، واحتضنه معرض "الأيام" في لندن، ويشهد منذ افتتاحه اقبالا واسعا من الزوار لكنه يظهر الآثار السلبية والمعاناة الكبيرة التي خلفها هذا الجدار على حياة الفلسطينيين.

الجدار الذي بنته اسرائيل بحجة حماية أمنها وسلامة مواطنيها تحول هذا الجدار إلى عمل فني يعرض حاليا في العاصمة البريطانية، واحتضنه معرض "الأيام" في لندن، ويشهد منذ افتتاحه اقبالا واسعا من الزوار لكنه يظهر الآثار السلبية والمعاناة الكبيرة التي خلفها هذا الجدار على حياة الفلسطينيين.

ناهيك عن اقتطاعه لمساحات شاسعة من أراضي الدولة الفلسطينية المرتقبة إذا طبقت اتفاقية السلام بإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة في المستقبل.

نادرا ما يتصور المرء أن جدارا ضخم بسمك وارتفاع وطول جدار الفصل الإسرائيلي يمكنه أن يتحول لعمل فني يقربه إلى أناس بعيدين كل البعد لحقيقة ما يجري في فلسطين المحتلة وما تقوم به إسرائيل بعزل الفلسطينيين وراء جدار عمكلاق حولهم إلى معتقل داخل سجن كبير.

هذا العمل الفني يعود للفنان الفلسطيني "خالد جرار" الذي شاهد بعينيه المعاناة اليومية للفلسطينيين بعد إقدام إسرائيل على اقتراف هذه الجريمة التي تهدف إلى عزل السكان الأصليين عن محيطهم البيئي والاجتماعي.