EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2012

فقدانه يداه أيقظ فيه موهبة النحت

ولد باعاقة حرمته من أطراف يديه ولكنه نجح في كسر جدار العجز من خلال ابداعه في فن النحت.

  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2012

فقدانه يداه أيقظ فيه موهبة النحت

 ولد باعاقة حرمته من أطراف يديه ولكنه نجح في كسر جدار العجز من خلال ابداعه في فن النحت.

علي شاب جزائري من ذوي الاحتياجات الخاصة  ولد بإعاقة حرمته من أطراف يديه ولكنه نجح في كسر جدار العجز والسكون من خلال ابداعه في فن النحت على الجبس تحصل علي على الميدالية الذهبية في اولمبياد الحرف في الجزائر ويطمح الى عرض أعماله في محافل وطنية ودولية.

تشوه خلقي حرمه من أطراف يديه ولكن جاد عليه بنعمة الابداع فأيقظ فيه موهبة النحت على الجبس بالرغم مما تتطلبه من صبر وجهد كبيرين ، في ورشته المتواضعة ينجز علي بمخرازه اليدوي عشرات اللوحات الفنية من مادة الجبس الأحمر يجسد من خلالها آيات بينات من الذكر الحكيم حمدا لله على نعمته.

الكثير من ابداعاته بقيت حبيسة الجدران دون أن تكلل بعرضها في المعارض الفنية ، الميدالية الذهبية  التي نالها في أولمبياد الحرف والمهن اليدوية في الجزائر هي الوقود  المحرك  الوحيد له الذي يدفعه الى المزيد من العطاء.

علي متشائم من مستقبله الفني بسبب قلة الاهتمام من محيطه بأعماله،  ولكن يسعى على الأقل لان يكون قدوة لغيره من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين عجزوا عن فرض وجودهم في المجتمع.