EN
  • تاريخ النشر: 02 نوفمبر, 2012

عمدة لندن يشجع على استخدام الدراجات.. والنتيجة زيادة الحوادث!

تختلف الدول في طبيعة تعاطيها مع أزمة النقل والتحرك في المدن. فغالبية العواصم العالمية تعاني من مشكلة تكاد تتوحّد في التعاطي معها. الحلّ الذي إنتهجته غالبية العواصم هو التوجه لإستخدام الدراجات الهوائية وقطارات الأنفاق وباصات النقل. مع أن ذلك أجدى نفعاً لحلّ مشاكلِ الزحام والإختناق المروري .. إلا أنه فاقـمَ مشاكلَ أخرى و زاد نسب الحوادث المرورية.

  • تاريخ النشر: 02 نوفمبر, 2012

عمدة لندن يشجع على استخدام الدراجات.. والنتيجة زيادة الحوادث!

تختلف الدول في طبيعة تعاطيها مع أزمة النقل والتحرك في المدن. فغالبية العواصم العالمية تعاني من مشكلة تكاد تتوحّد في التعاطي معها. الحلّ الذي إنتهجته غالبية العواصم هو التوجه لإستخدام الدراجات الهوائية وقطارات الأنفاق وباصات النقل. مع أن ذلك أجدى نفعاً لحلّ مشاكلِ الزحام والإختناق المروري .. إلا أنه فاقـمَ مشاكلَ أخرى و زاد نسب الحوادث المرورية.

العديد من عواصم العالم تعاني من أزمةٍ حقيقية في التنقل والتحرك في الشوارع .. بسبب الإستخدام المكثف للسيارات.كثيرٌ من هذه العواصم بادرت لإيجاد حلولٍ مناسبة للتعامل مع هذه الأزمة.العاصمة لندن حذت حذو باريس و أمستردام في تشجيع الناس على إستخدام ٍ أوسع للدراجات الهوائية والنارية.عرّابُ هذه الفكرة أو المبادرة في لندن هو عمدتها "بوريس جونسون" .. الشخصية الطامحة في منصب رئاسة الحكومة البريطانية. والذي لا يُخفي طموحاتِه في تولي هذا المنصب خلفاً لديفيد كاميرون.

بوريس جونسون  عمدة لندن قال:"التنقل بالدراجة الهوائية مفيد جدا و يساعد على تخفيض نسبة الانبعاثات الحرارية حفاظاً على الطبيعة والبيئة ويساهم في تخفيض حجم استهلاك الوقود والمحروقات في شكل عام"..

MBC  إلتقت "بوريس جونسون" في ترويجه لتحويل النظام التربوي التعليمي في بلاده إلى وقال إنه سيجعل من هذا النظام .. أفضل نظامٍ تعليمي في العالم، وأضاف:"هناك ضغط متزايد على الأماكن في المدارس وفي نفس الوقت ارتفع الطلب على الشباب لتطوير مهاراتهم في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والفيزياء. يجب زيادة مهارة الطلاب التنافسية للمشاركة في بناء المستقبل".

لكن يبدو أن مستخدمي هذه الدراجات أصبحوا ضحايا لعدم إحترام حقوقهم او نصيبهم في الشوارع. بيد أن الإحصاءات الرسمية تقول إن نسبة الحوادث إرتفعت 19 % أي بنحو 850 قتيلاً من أصحاب الدراجات الهوائية .. قضوا في حوادث مرورية مأساوية.