EN
  • تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2012

مسؤول الدماء في المملكة العربي السعودية على المالكي: أخشى ما أخشاه أن يصبح عتق الرقبة تجارة والميت أغلى من الحي

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

قد يصبح عتق الرقبة تجارة في المملكة العربية السعودية، رغم أنّه من شرائع دين الإسلام السمحة التي تعفي القاتل من الإعدام في حال دفعه دية لأهل القتيل، لكن المبالغة في مبلغ الديّة وصل في بعض الأحيان حداً تجاوزت به الدّية الثلاثين مليون ريال.

  • تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2012

مسؤول الدماء في المملكة العربي السعودية على المالكي: أخشى ما أخشاه أن يصبح عتق الرقبة تجارة والميت أغلى من الحي

قد يصبح عتق الرقبة تجارة في المملكة العربية السعودية، رغم أنّه من شرائع دين الإسلام السمحة التي تعفي القاتل من الإعدام في حال دفعه دية لأهل القتيل، لكن المبالغة في مبلغ الديّة وصل في بعض الأحيان حداً تجاوزت به الدّية الثلاثين مليون ريال.

 ناقش برنامج mbc في أسبوع هذا الموضوع الشائك مع علي المالكي مسؤول الدماء في المملكة الذ قال"أخذ العوَض من دين الله، وقد قال الرسول عليه السلام في أمر كهذا بين عائلتين "ما صلحوا عليه فلهم" أي ما اتفق عليه من الدية فهو لأهل القتيل"

وأضاف" لكن الله ورسوله امتدّحوا الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس،حتى أن الرسول عليه السلام عفى عن قاتل عمه حمزة... هذه الأيام اختلفت نعم، ولكن أخشى ما أخشاه ان تتحول التجارة في الدية إلى ظاهرة ويصبح الميت أغلى من الحي"

ويرى المالكي أن الإعلام ومؤسسات المجتمع قادرة على توعية الناس بمعنى الديّة والذّي هو افتداء النفس وليس تجارة يُجنى من ورائه ربحٌ.

وقال:" أعلم عن عائلات كثيرة أخذت ديّة كبيرة ولم يبارك الله في عوضه، وعلى طالب المال الكثير الاتّعاظ"