EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2011

لا تجد وقت فراغ في حياتها علا الفارس: قدمت فكرة برنامج خيري.. ولكن غياب الرعاة عرقل تنفيذه

علا فتحت قلبها للمشاهدين

علا فتحت قلبها للمشاهدين

كشفت الإعلامية "علا الفارس" مقدمة برنامج MBC في أسبوع ونشرة أخبار MBC؛ أنها عرضت على إدارة مجموعة MBC فكرة برنامج خيري يُعرض في رمضان، وحظيت بموافقتها، لكنها واجهت المعوقات المادية حين رفضت شركات كثيرة رعاية البرنامج.

كشفت الإعلامية "علا الفارس" مقدمة برنامج MBC في أسبوع ونشرة أخبار MBC؛ أنها عرضت على إدارة مجموعة MBC فكرة برنامج خيري يُعرض في رمضان، وحظيت بموافقتها، لكنها واجهت المعوقات المادية حين رفضت شركات كثيرة رعاية البرنامج.

وأوضحت "علافي حوارٍ لها نُشر في مجلة "الصدى" الأسبوعيةأن الشركات مستعدة لإنفاق ملايين الدولارات على مسلسل تليفزيوني، لكنها غير مستعدة لدفع دولار على برنامج خيري، مؤكدةً أنها لا تعلم مصير فكرة البرنامج إلى الآن، لكنها غير متفائلة بعد أن طرقت أبواب الشركات بمجهودها الشخصي.

وعن نجاح برنامجها MBC في أسبوع، أوضحت "علا" أن البرنامج صار كل حياتها في الفترة الأخيرة؛ لأنها تعمل أحيانًا أكثر من 14 ساعة عليه بين إعداده وترتيب الحلقات واختيار موضوعاته، مشيرةً إلى أنها تعلقت بالبرنامج إنسانيًّا؛ لأنه جعلها تعيش هموم المشاهدين والمستمعين وتتابع الحالة الإنسانية بعد عرضها على الشاشة.

وصرحت "علا" بأن كل نجاح يحققه البرنامج يجعلها أكثر ارتباطًا به، مؤكدةً أنها كانت من المحظوظين لأنها عاشت نقطة التحول في الدول العربية عبر البرنامج بعد أن قدمت تغطيات متواصلة في فترات زمنية قصيرة.

وأوضحت "علا" أنها كانت تقدم النشرات الإخبارية يوميًّا لغياب الزملاء، وأعدت تغطيات خاصة استمرت أكثر من 5 ساعات على الهواء من تونس ومصر وليبيا واليمن، وهو ما زادها خبرة وأثرى مسيرتها المهنية في الإعلام.

وأكدت "علا" أنها اقتربت كثيرًا من البلاد العربية بعد الثورات، مشيرةً إلى أنها صورت مؤخرًا إحدى حلقات البرنامج في مصر؛ حيث شعرت بسعادة بالغة وهي تتجول في المناطق الشعبية وأماكن التصوير البسيطة التي اختارها البرنامج.

وأضافت "الفارس" أنها لمست وعي المواطن المصري وإدراكه حقوقه بعد الثورة، كما أن هناك مواقف بسيطة واجهتها جعلتها تشعر بالوطنية العالية الموجودة داخل المواطن المصري وخوفه على بلده، مشيرةً إلى أن مصر بخير؛ لأن شعبها يبث الأمل في الجميع بابتسامته الرائعة رغم كل الظروف.

وعن حياتها الشخصية وما تحبه من أكلات، أوضحت "علا" أنها تحب "البامية" و"الملوخيةوتعشق "المنسف". وبالنسبة إلى الألوان، تحب اللون الأسود ثم الماروني، وبعدهما "الزهري".

وأما عن أوقات فراغها، فأكدت أنها قليلة؛ لأنها في بعض الأحيان تعمل أكثر من 15 يومًا بلا توقف، ثم تجمع أيام الإجازات للسفر خارج الإمارات؛ لأنها لا تعرف أحدًا بها، ولا تحب تكوين صداقات، مشيرةً إلى أنها إذا وجدت وقت فراغ فستحاول جاهدةً أن تضع خطة لترتيب حياتها من جديد.