EN
  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2010

طفل مصري يعيش بـ"التنفس الصناعي" بعد إصابته بضمور في المخ

محمود على جهاز التنفس ويعاني من ضمور المخ

محمود على جهاز التنفس ويعاني من ضمور المخ

أصيب طفل مصري يدعى "محمود" بضمورٍ في المخ كان سببه الحمل الذي دام 6 أشهر فقط؛ حيث بدأت رحلة العلاج منذ ولادته واستمرَّت أكثر من 14 عامًا.

  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2010

طفل مصري يعيش بـ"التنفس الصناعي" بعد إصابته بضمور في المخ

أصيب طفل مصري يدعى "محمود" بضمورٍ في المخ كان سببه الحمل الذي دام 6 أشهر فقط؛ حيث بدأت رحلة العلاج منذ ولادته واستمرَّت أكثر من 14 عامًا.

وكشفت والدة محمود لنشرة "MBC في أسبوعأن ابنها تلازمه الأزمة الصدرية؛ ما جعلها تُحضر له جهازًا للتنفس في المنزل؛ لصعوبة الانتقال الدائم، مشيرةً إلى أن الأزمة الصدرية اشتدت لديه فيلزمه عمل ما بين 6 إلى 8 جلسات في اليوم، وهو ما جعلها تتعلم كيفية القيام بالجلسة.

وتحدث "محمود" متألمًا ليكشف عن رغبته في الحصول على كمبيوتر وممارسة ألعاب الفيديو، وأمنيته الشديدة بإجراء عملية تساعده على الشفاء؛ حتى يتمكن من اللعب مع الأطفال في مثل عمره، بعد أن حرمه المرض من اللعب والحركة.

أما والد "محمود" فأعرب عن تخوُّفه من وضع ابنه الذي يزداد سوءًا يومًا بعد يوم، وهو ما يجعله في محاولات دائمة للبحث عن أية طريقة يساعده بها، مشيرًا إلى أن الأطباء أخبروه بوجود علاج له عن طريق عملية يجريها خارج مصر في الولايات المتحدة أو إحدى الدول العربية، وهو ما يشكل صعوبة أمامه؛ نظرًا للظروف المادية الصعبة.

وأوضح الدكتور محمد علام أستاذ المخ والأعصاب بكلية الطب بجامعة القاهرة- أن محمود لا يعاني من مشكلات كبيرة في التفكير العقلي، لكن المشكلة أن إعاقته الحركية أثرت في العضلات في البداية، وتعرض لانكماش في المفاصل، وبمرور الزمن تحدث تشوهات في القدم والرقبة.