EN
  • تاريخ النشر: 22 أبريل, 2011

سعودي يقاضي صديقه العريس لاسترداد "النقوط"

شهدت المحكمة العامة بمكة المكرمة قضية غريبة نادرة؛ حيث قاضى شاب سعودي صديقه العريس لاسترداد رفادته (النقوط) له كاملة، التي تبلغ 10 آلاف ريال بعد مرور عام على منحها إياه.

شهدت المحكمة العامة بمكة المكرمة قضية غريبة نادرة؛ حيث قاضى شاب سعودي صديقه العريس لاسترداد رفادته (النقوط) له كاملة، التي تبلغ 10 آلاف ريال بعد مرور عام على منحها إياه.

وفي تعليقه على هذه القضية تعجب المفكر الإسلامي الدكتور عبد الله الجفن من مقاضاة الرجل لصديقه في المحاكم؛ لرد المال بحجة أنه قرض حسن، موضحًا أنه ليس قرضًا ولكنه هبة أو عطية.

وقال الجفن لـحلقة 22 إبريل/نيسان 2011م من "MBC في أسبوع": "إن الإسلام نظر إلى المطالبة برد الهدية نظرة دنيئة؛ حيث شبهه الرسول بالكلب، الذي يقيئ ثم يرجع على قيئه، فلا يجوز لأحد من الناس أن يندم على هديته أو عطاياه".

من جانبه، قال مسفر الشمراني "شيخ قبيلة آل شمران": "إن الرفادة عادة قديمة للتكافل الاجتماعي، وإن الشباب أحوج ما يكون الآن إلى هذه العادة".

وأوضح محمد الصقلي -أحد وجهاء قبيلة بني شهر- أن الرفادة هي مساعدة للعريس، وخاصة إذا كانت حالته المادية صعبة وهي عادة جميلة في المجتمع ويحث عليها الإسلام.

من جانبه، قال حسن العمري شيخ قبيلة آل زيدان: "إن الرفادة تعتبر من أعراف القبائل، وتكون رمزية وتعبر عن حبهم ومشاركتهم للعريس.