EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2011

قامت بتجربته على سيارتها الخاصة سعودية تبتكر جهازا لإنقاذ البيئة من عوادم السيارات

نجحت الفتاة السعودية "شهد طارق" في ابتكار منتج جديد يحافظ على البيئة، ويساعد في تحويل عوادم السيارات الضارة إلى مواد صديقة ومفيدة للبيئة، وذلك بطريقة بسيطة وغير مكلفة ماديا، كما قامت شهد بتجريب اختراعها على سيارتها الخاصة لتجعلها تسير في الشوارع دون إضرار بالبيئة.

  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2011

قامت بتجربته على سيارتها الخاصة سعودية تبتكر جهازا لإنقاذ البيئة من عوادم السيارات

نجحت الفتاة السعودية "شهد طارق" في ابتكار منتج جديد يحافظ على البيئة، ويساعد في تحويل عوادم السيارات الضارة إلى مواد صديقة ومفيدة للبيئة، وذلك بطريقة بسيطة وغير مكلفة ماديا، كما قامت شهد بتجريب اختراعها على سيارتها الخاصة لتجعلها تسير في الشوارع دون إضرار بالبيئة.

وذكر تقرير MBC في أسبوع، الخميس 28 من إبريل/نيسان 2011، أن فكرة "شهد" تتضمن كيفية تحويل العوادم التي تخرج من السيارة إلى شيء تستفيد منه البيئة.

وأكدت "شهد" أن جهازها غير مكلف فهو مكون من "استانلس ستيل" من الداخل لأنه لا يتفاعل مع المواد، ومن الخارج مصنوع من الحديد، كما قامت بإضافة فتحات به، ويتم إضافة الجهاز للسيارة عن طريق الكبس.

وأوضحت "شهد" أن الجهاز يحوي بداخله مادة "هيدروكسيد الكالسيوم" وبعدها يتم ترشيح المحلول ليتكون الراسب الأبيض وهو كربونات الكالسيوم، مشيرة إلى أن إحدى الإحصائيات التي قامت بها أثبتت أنه كلما زادت عدد الثقوب في الجهاز زادت المادة المترسبة، لذلك صممته بـ7 فتحات بدلا من 4.

وكشفت أن الجهاز يكون بداخله محلول يتفاعل مع الغازات الخارجة من السيارة وتحولها إلى بخار ماء ومادة "كربونات الكالسيوم" والتي يمكن إعادة تدويرها مرة أخرى واستخدامها في مواد البناء.

وأوضحت أنها قامت بتجربة الجهاز على سيارتها لفترة طويلة بمحلول مشبع حتى يستمر لفترة أطول، مؤكدة أن طريقة تغييره سهلة مثلما يتم تغيير الماء في السيارة.

وأكدت "شهد" أنها لن توقف المشروع بل ستستمر بتطويره وعرضه في الأماكن المخصصة للاختراعات، مشيرة إلى رغبتها في تطوير الجهاز حتى يصل إلى مرحلة ألا يحتاج صاحب السيارة لتغيير المحلول والراسب بل يتم ضخه بشكل تلقائي.