EN
  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2012

تعرضا للاختطاف على يد عصابة عربية طالبتهما بفدية سعوديان يرويان لـMBC ساعات الجحيم في بيروت

عبد الله الشقاقيق أحد المُختطفين

عبد الله الشقاقيق أحد المُختطفين

ثمانية أيام من الرعب عاشها مواطنان سعوديان بعد وصولهما إلى بيروت، وذلك بعد اختطافهما وتعذيبهما على يد عصابة عربية، بهدف الحصول على 200 ألف دولار فدية لإطلاق سراحهما

  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2012

تعرضا للاختطاف على يد عصابة عربية طالبتهما بفدية سعوديان يرويان لـMBC ساعات الجحيم في بيروت

تعرض سائحان سعوديان للاختطاف والاحتجاز لمدة ثمانية أيام على يد عصابة عربية في بيروت، وذلك بعدما وصلا إلى المطار واستقبلهما سائق تاكسي، وعُرض عليهما شقة في منطقة راقية بسعر مناسب.

وذكر برنامج MBC في أسبوع الجمعة 11 مايو/أيار أن الهدف من الاختطاف كان هو السرقة من حساباتهما البنكية، لكن المبالغ التي طلبها المختطفون فدية لإطلاق سراحهما كانت كبيرة.

"عبد الله الشقاقيقأحد المجني عليهما، روى قصة اختطافه وتعذيبه في بيروت، مشيرًا إلى أن العصابة طلبت منهما أن يتصلا بعائلتهما ويطلبا منهما تحويل 200 ألف دولار لإطلاق سراحهما، لافتًا إلى أنه تعرض لعدة كسور في أنحاء متفرقة من جسده جراء التعذيب.

"توفيق الشقاقيقالمختطف الثاني، أوضح أنه في آخر يوم من احتجازهما، وقبل أن يذهب أفراد العصابة لسحب المبالغ التي طلبوا الحصول عليها من حساباتهما البنكية قاموا بتقيدهما، وهو ما جعلهما يفقدان الأمل في إطلاق سراحهما.

المكالمات الهاتفية ساعدت الجهات المسؤولة في التوصل إلى تفاصيل القضية، وذلك بعدما طلب المختطفان من الأسرة تحويل 200 ألف دولار بأسرع وقت ممكن، وشعرت العائلة بأن هناك أمرًا مريبًا، فاستنجدت على الفور بالسفارة السعودية في بيروت.

سارعت السفارة السعودية بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية في بيروت، وتم تحويل المبلغ المطلوب تحت الرقابة، وتم القبض على العصابة في البنك، وتم التوصل إلى المختطفين اللذين عادا إلى بلادهما وسط فرحة ذويهما.