EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2012

زواج السعوديين من جنسيات أخرى يزيد نسب الطلاق

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

اظهرت دراسات وإحصاءات قامت بها مؤسسات إجتماعية سعودية عن نتائج زواج السعوديين من جنسيات أخرى وجود جوانب سلبية عدة تتعلق بقضايا اجتماعية مؤثرة بعضها مأساوي.

اظهرت دراسات وإحصاءات قامت بها مؤسسات إجتماعية سعودية عن نتائج زواج السعوديين من جنسيات أخرى وجود جوانب سلبية عدة تتعلق بقضايا اجتماعية مؤثرة بعضها مأساوي.

فقد كشفت جمعية أواصر عن تزايد عدد الأسر السعودية التي تعيش خارج المملكة والتي بلغ عددها ألف أسرة تتوزع بين اربع عشرة دولة عربية وأجنبية ليست لديها أوراق رسمية لأن أولياء أمورها لم يأخذوا موافقات رسمية على زيجاتهم.

وذكر تقرير لوزارة الداخلية انه تم قبل ثلاثة أعوام زواج خمسة الاف وثمانمئة سعودي من  غير سعوديات بعد الحصول على تراخيص رسمية لكن هناك ضعف هذا الرقم أو أكثر من الزيجات التي تمت من دون تصريح.

واظهرت دراسة أخرى شملت السنوات الخمس الماضية نسبا عالية من عقود الزواج وصكوك الطلاق تخص سعوديات متزوجات من غيرسعودين.

هذه الارقام المرتفعة ارجعها بعض المتخصصين إلى عدم إلمام طرفي عقد القران بالعادات والتقاليد السعودية، لكن على الرغم من ذلك فان هناك زيجات مختلطة بين سعوديين من الجنسين وجنسيات اخرى اثبتت نجاحها وتميزت بجوانبها الايجابية التي تعود الى عقلانية الاختيار والتعاطي السليم بين الزوجين.