EN
  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2014

زهرة المعبي: يجب على الشباب ادخار قيمة المهور استعداداً للزواج

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

موظفات يتنازلن عن المهر هرباً من "العنوسةوذلك بحثاً عن الستر والسعادة. حيث اتجهت العديد من الفتيات للتخلي عن أحلام المرتبطة بالزواج ومواصفات العريس وشريك العمر، هرباً من شبح "العنوسة" الذي أصبح مصدر قلق بالنسبة لهم.

  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2014

زهرة المعبي: يجب على الشباب ادخار قيمة المهور استعداداً للزواج

تنازلت موظفات عن المهر هرباً من شبح "العنوسةوذلك بحثاً عن الستر والسعادة، حيث اتجهت العديد من الفتيات للتخلي عن أحلام المرتبطة بالزواج ومواصفات العريس وشريك العمر، هرباً من شبح "العنوسة" الذي أصبح مصدر قلق بالنسبة لهم.

وفي هذا الصدد يقول عضو هيئة كبار العلماء الدكتور قيس بن مبارك أن الصداق في الإسلام، عطية للزوجة، وهو فارق بين النكاح وبين الزنا.

وذكرت الدكتور زهرة المعبي المستشارة النفسية الأسرية في مركز عين اليقين، تعليقاً على هذا الأمر أن المهر في هذه الأيام يعتبر "منزوع البركة" وقليل، ودعت الشباب إلى ادخار قيمة المهور استعداداً للزواج.

وأشارت "المعبي" في لقاءها بحلقة يوم السبت 31 مايو 2014 في برنامج "MBC في إسبوع" مع الإعلاميان علي الغفيلي وعلا الفارس، إلى إختلاف قيمة المهور، قائلة "يوجد مهر بمئات الألوف، ويوجد مهر لا يتعدى العشرات، ولا مانع من إتباع القيمة الوسط" وذكرت مثال على ذلك بأن تتراوح القيمة من 20 إلى 30 ألف.