EN
  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2012

رفض "عمار صاحب الإعاقة" فحصل على لقب "قاهر المستحيل"

شاهد فيلمه أكثر من مليون خلال أسبوع، إعاقته لم تمنعه من تخطي قل العقبات التي وقفت في وجهه، ليلقب ب"عمار قاهر المستحيل". قبل الواقع الذي خلق فيه، لكنه رفض الاستسلام.

  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2012

رفض "عمار صاحب الإعاقة" فحصل على لقب "قاهر المستحيل"

شاهد فيلمه أكثر من مليون خلال أسبوع، إعاقته لم تمنعه من تخطي قل العقبات التي وقفت في وجهه، ليلقب ب"عمار قاهر المستحيل". قبل الواقع الذي خلق فيه، لكنه رفض الاستسلام.

يقول عمار:"وجدت نفسي أمام خيارين، إما أن أتحدى الصعاب وأتخطى العقبات، أو أن استسلم وأتراجع وأبقى عمار صاحب الإعاقة، طبعا خياري كان الأول، المواجهة والتفوق على نفسي وعلى الظروف، لتحقيق حلمي".

الملفت أن عمار وأثناء تواجده في الولايات المتحدة الأمريكية درس بين الأطفال الأصحاء، لكنه في السعودية واجه مجتمعا يرفض الإعاقة والمعاقين، حيث لاقى طلبه الدراسة كأقرانه رُفض، إلى أن قبل أحد مدراء المدارس أن يلتحق بمدرسته بنظام الإنتساب.

ويقول:"في المجتمع العربي لا مكان للمعاقين، أتمنى أن تتغير هذه الرؤية والثقافة، وأن يفتح المجال للجميع على حد سواء، في التعليم والعمل والزواج".

 

شركة سدكو القابضة أنتجت لعمار فيلمه وهو الآن بصدد نشر كتابه "عمار قاهر المستحيل" والذي يمر بمرحلة الطباعة. وعن الفيلم يقول:"أردت تصوير فيلم مختصر يحكي قصة عمار في 5 دقائق، يجسد كيف استطاع انسان أن يتجاوز الصعوبات".

 

عمار والذي تخرج من كلية الإعلام بتميز مع مرتبة الشرف، لم يجد طلبه بتعيينه معيدا في كلية الإعلام، كحق له كونه الأول على دفعته، ويقول:"أسعى لتعييني كمعيد، تعودت على العوائق والعقبات، أنا الأول على دفعتي، لكن دير مكتب رئيس الجامعة منعني من الدخول بل وحاول التهجم علي، كما وجد طلبي رفض أعضاء هيئة التدريس، لكني تعودت على رفضهم لي مذ كنت على مقاعد الدراسة".