EN
  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2012

رغم صعوبة المهنة.. عجوز في الستينيات يكشف أسباب تمسكه بـ"التنجيد" القديم

المنجد سعد السيد طه

المنجد سعد السيد طه

رغم أن التنجيد بالطريقة القديمة يحمل الكثير من الصعاب والمشقة لمن يعمل بهذه المهنة؛ إلا أن "سعد السيد طه" يصر على استخدام الطريقة القديمة في التنجيد، ويكشف الأسباب التي تجعله يرفض الاعتماد على الأجهزة الحديثة، رغم بلوغه سن الستين.

  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2012

رغم صعوبة المهنة.. عجوز في الستينيات يكشف أسباب تمسكه بـ"التنجيد" القديم

رغم أن التنجيد بالطريقة القديمة يحمل الكثير من الصعاب والمشقة لمن يعمل بهذه المهنة؛ إلا أن "سعد السيد طه" يصر على استخدام الطريقة القديمة في التنجيد، ويكشف الأسباب التي تجعله يرفض الاعتماد على الأجهزة الحديثة، رغم بلوغه سن الستين.

وأكد المنجد "سعد السيد" في تقرير MBC في أسبوع الخميس 24 مايو/أيار 2012 أن الأجهزة الحديثة تقوم بفرم القطن، أما استخدام القوس في الطريقة القديمة فيساعد في "نفشه" ولا يؤثر على التيلة الخاصة بالقطن.

وأشار المنجد "سعد" أن جميع العمال في هذه المهنة ولدوا في عهد الآلات الحديثة، ولا يعلمون طريقة مسك القوس، فقط العمال القدماء من يعرفون تلك الطريقة.

أما أحمد السيد طه -ابن المنجد سعد- فقال إنه تعلم المهنة منذ صغره مع والده، لكنه لم يتمكن من ممارسة المهنة باستخدام القوس لصعوبتها، فاعتمد على الأدوات الحديثة في التنجيد.

التعامل مع القطن بالقوس يحتاج وقتا طويلا وجهدا كثيفا ومعاملة محترفة، فليس كل من تعلم القوس في التنجيد حرفي أصيل، فالأمر يحتاج ليد عاملة تعاون وتساعد وتنجز في الوقت.

وأكد بعض العمال في هذه المهنة، أن القوس يحتاج أربعة عمال، وهو عمل مرهق للغاية، بينما أكد آخر أن قليلين من يعتمدون على القوس لأنه أصبح قديما للغاية، أما الآلات فهي أسرع بكثير.

يوم تنجيد العروس هو اليوم الذي يجتمع فيه الأهل والجيران والأحباب لإعطاء المنجد النقطة، وهي عادة اعتاد عليها الكل في هذا اليوم، فوالدة العروس تقوم بعرض أغراض ابنتها أمام الناس من ضمن طقوس الإشهار.

التغير دائما ما يشعرنا بالتطور والتطوير ولكن يبقى القديم صامدا أمام تحدي الآلة مثبتا أن التكنولوجيا مهما أعطتنا من سرعة في الوقت فلن تعطينا الجودة الكاملة في الصنعة كما كان بالماضي.