EN
  • تاريخ النشر: 28 مارس, 2016

رجل يقتل زوجته الثانية بمساعدة الأولى وشقيقه يتمسك بالقصاص

انتحار

نظرت محكمة جنايات أبوظبي، في قضية اعتداء أفضى إلى موت، بطلب أخ القصاص من شقيقه وزوجته الأولى، داعيا هيئة المحكمة إلى الحكم له بالوصاية على أبناء المجني عليها (الزوجة الثانية للمتهم الأول).

  • تاريخ النشر: 28 مارس, 2016

رجل يقتل زوجته الثانية بمساعدة الأولى وشقيقه يتمسك بالقصاص

(دبي- mbc.net) نظرت محكمة جنايات أبوظبي، في قضية اعتداء أفضى إلى موت، بطلب أخ القصاص من شقيقه وزوجته الأولى، داعيا هيئة المحكمة إلى الحكم له بالوصاية على أبناء المجني عليها (الزوجة الثانية للمتهم الأول).

وذكرت صحيفة "الاتحاد" على موقعها الإلكتروني إلى أن الأخ شدد على أنه لن يتنازل عن دم المجني عليها، وأنه متمسك بطلب القصاص من المتهمين المشاركين في جريمة القتل، إلا أن المحكمة رفضت طلب الوصاية وقررت تأجيل القضية إلى جلسة 21 يونيو لمنح النيابة فرصة لتحديد وصي على الأبناء.

وكانت النيابة العامة قد أحالت الزوج وزوجته الأولى إلى القضاء، بعد ورود بلاغ إلى إحدى الجهات الأمنية يفيد بوجود امرأة برفقة أطفالها محتجزة في أحد المنازل بمدينة بني ياس في حالة صحية سيئة، تعاني من الهزال الشديد ويمارس عليها شتى أنواع التعذيب والحرمان من الطعام.

وعليه قامت الجهات الأمنية المختصة بالتوجه إلى موقع البلاغ، حيث تبين وفاة المجني عليها، كما تم إلقاء القبض على المتهمين.

وفي تحقيقات النيابة العامة اعترف المتهم الأول بأن المجني عليها هي زوجته وتزوجها من إحدى الدول العربية منذ 6 أعوام، ورزق منها بطفلين وكان يقوم بضربها بواسطة عصا وبيده ويركلها برجله بشكل مستمر وعلل قيامه بالضرب لعدم تنفيذ المجني عليها طلباته والاهتمام به.

واعترف المتهم كذلك بتقييد وحجز حرية المتهمة كونها مصابة بمرض نفسي وهذا ما تعارضت معه أقوال الشهود، كما قرر أنه في يوم الواقعة عند دخوله البيت شاهد أغراضا مبعثرة في غرفة نومه فاشتد غضبه على المجني عليها وإنهال عليها بالضرب مستخدما يديه ورجليه وأدوات خشبية أدت إلى وفاة المجني عليها.

فيما اعترفت المتهمة الثانية بالاعتداء المتكرر على المجني عليها والاعتداء على سلامة جسم أطفالها وأنها كانت تمارس التعذيب عليهما مما نتج عنه حروق وعاهة مستديمة للطفل وتأخر في النمو للطفلة بسبب إصابات جسيمة تسببت بعاهة 40%.

وتغيبت المتهمة الثانية عن الحضور فيما حضر المتهم الأول إلى قاعة المحكمة، وبسؤال المحكمة له حول التهم المنسوبة إليه، أنكر جميع التهم، فيما طالب المحامي الحاضر مع المتهم، بحضور الطبيب الشرعي.