EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2013

حركة القطارات تتوقف في مصر منذ فض اعتصام رابعة العدوية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

منذ فض اعتصام رابعة العدوية، اوقفت السلطات المصرية حركة القطارات التي تعد وسيلة المواصلات الأولى في مصر بين المحافظات والمدن والتي تنقل يوميا ما يزيد على 3 ملايين ونصف المليون راكب لمسافات تصل أحيانا إلى 1200 كيلومتر، الأمر الذي كان له مردوده السلبي على المواطن والدولة في آن واحد والتي وصلت خسارتها لـ100 مليون جنيه مصري.

منذ فض اعتصام رابعة العدوية، اوقفت السلطات المصرية حركة القطارات التي تعد وسيلة المواصلات الأولى في مصر بين المحافظات والمدن والتي تنقل يوميا ما يزيد على 3 ملايين ونصف المليون راكب لمسافات تصل أحيانا إلى 1200 كيلومتر، الأمر الذي كان له مردوده السلبي على المواطن والدولة في آن واحد والتي وصلت خسارتها لـ100 مليون جنيه مصري.

أمام محطة قطار الصعيد مقاهي على عروشها خاوية، وكراسي تشكو الهجر، وسلع لا تجد من يشتريها.

أول رحلة قطار في مصر كانت عام 1853 لتكون مصر ثاني دولة تنشىء سكة حديدية، وتملك 28 خطا حديديا بطول 9735 كيلومترا، ولديها 760 محطة قطارات للركاب، و1800 قطار قيد العمل.

وتقطع القطارات مسافة 135000 كيلومتر كل يوم، وتق القطارات يوميا قرابة 3 ملايين ونصف المليون مسافر.

أطول الرحلات اكتملت عام 1889 بين أسوان جنوبا والإسكندرية شمالا بمسافة 1200 كيلومتر.