EN
  • تاريخ النشر: 31 أغسطس, 2013

حرائق مزارع النخيل.. بين أصحاب المزارع والدفاع المدني

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تتعرض مزارع النخيل في محافظة دومة الجندل بالسعودية لحرائق متكررة رغم جهود الدفاع المدني لسدها والتعامل معها، والمسؤولية مشتركة بين أصحاب وملاك المزارع والدفاع المدني، ولعل قرب المزارع من بعضها وضيق الطريق أحد الأسباب الرئيسية في إعاقة عمل الدفاع المدني.

  • تاريخ النشر: 31 أغسطس, 2013

حرائق مزارع النخيل.. بين أصحاب المزارع والدفاع المدني

تتعرض مزارع النخيل في محافظة دومة الجندل بالسعودية لحرائق متكررة رغم جهود الدفاع المدني لسدها والتعامل معها، والمسؤولية مشتركة بين أصحاب وملاك المزارع والدفاع المدني، ولعل قرب المزارع من بعضها وضيق الطريق أحد الأسباب الرئيسية في إعاقة عمل الدفاع المدني.

فمع بداية كل صيف من كل عام تشتعل الحرائق في مزارع النخيل تحديدا، فالممرات ضيقة والشوارع الصغيرة بين المزارع هي إحدى المعوقات التي تعيق الدفاع المدني لإخماد الحرائق.

وقال أحد المزارعين إنه لا يعرف أسباب اشتعال الحرائق بالمزارع، وألقى غالبية المزارعين بالمسؤولية على الدفاع المدني، ولكن مشيرين إلى ضعف إمكانياتهم.

المنطقة تشتهر بزراعة النخيل ويوجد بها أكثر من مليون ونصف المليون نخلة، نصف هذا العدد في محافظة دومة الجندل، إضافة إلى المنتجات الزراعية الأخرى.