EN
  • تاريخ النشر: 30 أغسطس, 2013

جزائري يحول بيته إلى مجمّع للطيور والعصافير

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

دفعه شغفه وولعه بالطيور إلى تحويل بيته إلى فضاء تتعايش فيه عشرات الأصناف من الطيور والدواجن والعصافير، إنه الجزائري يقدم لها جميع الخدمات الصحية والغذائية التي تحتاجها حتى وإن كانت عن غير دراية بشؤون تربية الطيور، ولكنه اكتسب ذلك عن طريق الخبرة بعد سنوات من التعامل معها.

دفعه شغفه وولعه بالطيور إلى تحويل بيته إلى فضاء تتعايش فيه عشرات الأصناف من الطيور والدواجن والعصافير، إنه الجزائري يقدم لها جميع الخدمات الصحية والغذائية التي تحتاجها حتى وإن كانت عن غير دراية بشؤون تربية الطيور، ولكنه اكتسب ذلك عن طريق الخبرة بعد سنوات من التعامل معها.

50 صنف من الطيور والدواجن والعصافير جمعها تامر منذ عقدين من الزمن خلال رحلاته المختلفة إلى أوروبا الشرقية وأفريقيا ودول أخرى، البعض منه اقتناه والبعض الآخر حصل عليه كهدية من مربي الطيور، كل طائر يتميز بلون وطريقة مختلفة في المشي.

وقال تامر حمادي- مربي طيور بمدينة بوسعادة جنوبي الجزائر- في تقرير MBC في أسبوع الجمعة 30 أغسطس/آب 2013- إنه يمتلك أنواع مختلفة من الطيور.

ويتواصل تامر مع الطيور بلغته الخاصة التي تمكنه من معرفة احتياجاته الصحية والغذائية، إذ يقوم بإطعامها بمفرده على الرغم من ضعف إمكانياته المادية.